تاريخ الاضافة
الأحد، 5 نوفمبر 2006 02:46:14 م بواسطة حمد الحجري
0 1179
لولا لبانة موسى النور ما انقلبا
لولا لبانة موسى النور ما انقلبا
نارا وما أحرقت نبتاً وما التهبا
فاحذر فديتك إنّ الأمر ذو خدع
يريك مضطجعاً من كان منتصبا
لقد تحوّل للرائين في صور
شتى وما صدق الرائي وما كذبا
كقوله ما رمى من قد رمى ومضى
في أفقه طالعا لقطاً وما غربا
وظلَّ يطلبه في كلِّ شارقةٍ
بيضاء من حُرق عليه ملتهبا
ليس التعجبُ من خيرٍ نعمتَ به
لكنه من عذابٍ فيه قد عذبا
إنَّ المعارفَ أنوارٌ مخبرة
من عنده تُخرقُ الأستارُ والحُجُبا
إنَّ اللبيب كذي القرنين شيمته
ما ينقضي سببٌ إلا ابتغى سببا
إذا انتهى حكمه في نفسِ صاحبه
يريك في كونه من أمره عجبا
فتبصر الفضةَ البيضاءَ خالصةً
عادتْ بصنعة المثلى لنا ذهبا
كما بصيرُّ عينَ الشمسِ في نظري
من أيمن الطورِ في وادٍ به لهبا
لقد تحوَّل لي من عينِ صورته
بغير صورتِه فيما به ذهبا
فكنتُ أطلبه والعينُ تشهده
ولستُ أعرفه لما به احتجبا
فقلتُ هذا أنا فقال ها أنا ذا
فقلتُ من قال لي لا تترك الطبا
والله لو نظرتْ عيناك من نظرت
لما رأت غيرنا فلتلزم الأدبا
ولست تنظره إلا بنا فعسى
تقولُ حالَ عليه النومَ قد غلبا
حديثُ نفسي بنفسي والحديث أنا
كالفرد يضربه فيه الذي ضربا
فلا تضاعفه ولا تعدِّده
لأنه عينُه أكرم به نسبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1179