تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 نوفمبر 2006 05:12:51 م بواسطة حمد الحجري
0 1064
إذا يضيق بنا أمر ليزعجنا
إذا يضيق بنا أمر ليزعجنا
نصبر فإنَّ انتهاءَ الضيقِ ينفرجُ
بذاك خالقنا الرحمن عوَّدنا
في كلِّ ضيقٍ له قد شاءه فرج
ألا ترى الأرض عن أزهارها انفرجت
كما السماء لها في ذاتها فرجُ
والكون علو وسفل ليس غيرهما
والأمر بينهما بالنص مندرج
وكلُّ شيء من الكوان نعلمه
موحدا هو في القرآن مزدوجُ
حتى الوجود الذي إلينا مرجعنا
بما له من صفاتِ الكون يزدوج
فليس يوجد فرد ليس يشفعه
شي سوى مَن له التقسيمُ والدرج
ذاك الإله الذي لاشيء يشبهه
من خلقه فبه الإصباح تتبلج
وهو العزيز فلا مثلٌ يعلدله
وإنما بمتاب العبدِ يبتهج
فكيف من هو محتاجٌ ومفتقرٌ
إلى أمورٍ بنا إن لم يكن حرج
فلا يصح على الإطلاق أنَّ لنا
حكمَ الغنى ولهذا فيه يندرج
الحبُّ شاهد عدلٍ في قضيتنا
إذا الخلائق فيما قلته مرجوا
هم المصابيحُ في الظلماء إن ولجوا
كما هم العمى إنْ زالوا وإن خرجوا
سبحانه وتعالى أنْ يحيطَ به
علماً عقولٌ لمّا في ذاته دلجوا
أما تراها على الأعقاب ناكصة
لما رأت فنيت في ذلك المهج
فليس يدركُ مجهولٌ حقيقته
وفيه خلفٌ لأقوام لهم حجج
لو أنهم نظروا في حسنِ صورته
قالوا به قرنٌ قالوا به فلج
قالوا بعينيه في إبصاره وَطَف
قالوا به كحلٌ قالوا به دَعَجُ
فما أقاموا على حالٍ وما جمعوا
عليه في علمهم فيه وما درجوا
هذا مع الخلقِ كيف الحقُّ فاغتبروا
ما في بيوتهمُ من نوره سرج
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1064