تاريخ الاضافة
الخميس، 16 نوفمبر 2006 06:07:58 م بواسطة المشرف العام
0 6438
عن العدل لا تعدل فأنت المعدل
عن العدل لا تعدل فأنت المعدل
وإنَّ قيامَ الفضلِ بالحرّ أجملُ
فلو عامل الله العبادَ بعدله
لأهلكهم والله من ذاك أفضل
يجودُ ويثري بالجميل عليهمُ
وليس له عما اقتضى الجودُ مَعدِلُ
تباركَ جلَّ اللهُ في ملكوته
كمالاً وإن الله في الملك أكمل
فإن الذي في الملك صورة عينه
وفي ملكوت الله جزؤ مفصل
وليس لهذا اللفظِ عند اصطلاحنا
مبالغة فانظر على ما أعوِّل
إذا كنتَ في قومٍ تعرف بلحنهم
وحينئذ يجملُ به ويفصل
إذا كنتَ في قومٍ تكلم بلحنهم
لتفهمهم لا تلجىء الشخصَ يسأل
لو أنَّ الذي بالعجز يُعرف قدرُه
لكنت كريم الوقتِ يسدي ويفضل
وكانت لك العليا وكنت لك المدى
وأنتَ بها العالي وما ثم أسفلُ
ومن أين جاءتْ ليت شعري ففرِّعوا
كلامي الذي قد قلت فيه وفصِّلوا
علمتُ به قلت أودعتُه في مقالتي
وجملة أمري أنني لستُ أجهل
لأني به قلت الذي جئتكم به
ومن كان قول الحق قل كيف يجهل
أنا كلماتُ الله فالقولُ قولنا
لأني مجموعٌ وغيري مفصّل
كعيسى الذي يحيى وينشىء طائراً
فيحيى بإذنِ الله والحقُّ فيصل
فمن كان مثلي فليقلْ مثلَ قولنا
وإلا فإن الصمتَ بالعبد أجمل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي6438