تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 مايو 2005 01:55:30 م بواسطة حمد الحجري
0 1807
اتنكر يا ابن اسحاق
أَتُنكِرُ يا ابنَ إِسحاقٍ إِخائي
وَتَحسَبُ ماءَ غَيري مِن إِنائي
أَأَنطِقُ فيكَ هُجرًا بَعدَ عِلمي
بِأَنَّكَ خَيرُ مَن تَحتَ السَماءِ
وَأَكرَهُ مِن ذُبابِ السَيفِ طَعمًا
وَأَمضى في الأُمورِ مِنَ القَضاءِ
وَما أَربَت عَلى العِشرينَ سِنّي
فَكَيفَ مَلِلتُ مِن طولِ البَقاءِ
وَما استَغرَقتُ وَصفَكَ في مَديحي
فَأَنقُصَ مِنهُ شَيئًا بِالهِجاءِ
وَهَبني قُلتُ هَذا الصُبحُ لَيلٌ
أَيَعمى العالَمونَ عَنِ الضِياءِ
تُطيعُ الحاسِدينَ وَأَنتَ مَرءٌ
جُعِلتُ فِدائَهُ وَهُمُ فِدائي
وَهاجي نَفسِهِ مَن لَم يُمَيِّز
كَلامي مِن كَلامِهِمِ الهُراءِ
وَإِنَّ مِنَ العَجائِبِ أَن تَراني
فَتَعدِلَ بي أَقَلَّ مِنَ الهَباءِ
وَتُنكِرَ مَوتَهُمْ وَأَنا سُهَيلٌ
طَلَعتُ بِمَوتِ أَولادِ الزِناءِ
وقال يمدح الحسين بن إسحاق التنوخي وكان قوم قد هجوه ونحلوا لهجاء أبا الطيب، فكتب إليه يعاتبه، فكتب أبو الطيب إليه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب المتنبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1807
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©