تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 19 يناير 2012 07:15:00 ص بواسطة غيداء الأيوبيالخميس، 19 يناير 2012 11:16:45 ص
0 716
مَلاَذ
رِعْشَتِي الْهَوْجَى فِي رُقَادِي مَلاَذُ
وَمَنَامِي ازْدَرَى عَلَيْـهِ الْعِيَـاذُ
بِدَمِي يِرْقُصُ الْجُنُـونُ انْزِلاقـاً
فَتُلاَقِيِنِي فِي سَرِيِـرِي الشَّـوَاذُ
وَفِرَاشٌ بِـهِ الْوَسَائِـدُ قُـذَّتْ
رَشَقَتْ..وَالسِّهَامُ منْهَـا قِـذَاذُ
وَلِحَافٌ تَغَرْبَـلَ الْجِسْـمُ فِيِـهِ
لَوْلَبَ الْمَحْنِي وَالتِوَائِـي لِـوَاذُ
حِيِنَ تَغْفُو عِظَامُ جِسْمِي لأَغْفُو
يَرْتَخِي قَلْبِي وَالْحَنَايَـا جَـوَاذُ
تَلْعَبُ الأَنَّاتُ اخْتِرَاقـاً بِقَـدِّي
كَالدُّمَى أُمْسِي وَالدُّجَى أَخَّـاذُ
نَوْمَتِي اللَّذْوَي صُمْتُ فِيهَا وَلَكِنْ
مُسْكِرَاتِي بِـلا فُطُـورٍ لِـذَاذُ
بَيْنَ أَغْصَانٍ فِي رِيَـاضِ اللُّقَيَّـا
خَمْرَةٌ سَاحَتْ فَاسْتَكَانَ الـرَّذَاذُ
سَلْسَلٌ صَبَّ فِي شِغَافِي سُحُوراً
أَشْبَعَ الْعَطْشَى وَالْعَطَايَا إِخَـاذُ
لَسْتُ ثَكْلَى بِحِضْنِهِ الرِّيِشُ يَحْبُو
يَمْسَـحُ الآهَ طَيْفُـهُ النَّـفَـاذُ
كُلَّ لَيْلٍ أَمُوتُ عِشْقـاً لِأَحْيَـا
وَكَذَا فِي الْوَرَى هُـمُ الأَفْـذَاذُ
وَلَعَلِّي بِغُمْضَـةِ الْعَيْـنِ أَنْجُـو
إِنْ تَسَنَّـى بِمُقْلَتَـيَّ الْـمَـلاَذُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
غيداء الأيوبيغيداء الأيوبيالكويت☆ دواوين الأعضاء .. فصيح716
لاتوجد تعليقات