تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 فبراير 2012 06:20:46 م بواسطة المشرف العام
0 277
يا ناعيَ الدين والدنيا أشد بهما
يا ناعيَ الدين والدنيا أشد بهما
من حيثُ سالَ بآلِ الله واديهِ
هذي معالي قريشٍ غاض آخرها
ومجدُ هاشمَ مزار التربَ باقيه
قل يا أبا حسنٍ والقولُ ذو سعةٍ
لولا حجابٌ من الثرياء يثنيه
أآخرُ الدهر أم تحيى عواطفه
وفيصلُ البينِ أم يُرجَى تلافيه
كلا لقد فات منك الوصلُ آمِلَهُ
مذ شيَّد الجدثُ المأمولَ بانيه
هنيت ربعاً برغم المجدِ تسكنُهُ
تلقى أباك علياً في مغانيه
إن أخلُ بعدك بالدنيا أروّضها
فقد خلا بضميرِ النبعِ باريه
هل كنتَ تعلمُ إذ عوّدتني أبداً
حسنَ التصبّر أني فيكَ أُفنيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الوزير المغربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي277