تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 نوفمبر 2006 08:12:10 م بواسطة المشرف العام
0 635
شَهرٌ غَدا مُشتَهِراً
شَهرٌ غَدا مُشتَهِراً
بِسُعودِهِ بَينَ الشُهور
وَبِيَمنِهِ وَأَمانِهِ
وَالعَدل وَالخَير الكَثير
وَبِرُشدِهِ وَسَدادِهِ
وَالنَجح في كُلِّ الأُمور
وَبطيب عَيش قَد صَفا
كالماءِ هادٍ في الغَدير
وَبِكُلِّ مَنزِلَةٍ تُجَمِّلُ
كل منتقِدٍ بَصير
لِفَتى الفُتوَّة وَالمُروَّةِ
ذي المحلِّ أَبي السُرور
لِلسَّمحِ نجلُ مُحَمَّدٍ
ذي الفَخرِ وَالقَدرِ الكَبير
حَسَنٌ ومن إِحسانِهِ
لِلحامِدِ المثني الشَكور
فنواله فيهِ شفاء
لِلقُلوبِ وَلِلصُّدور
من لَم تَزَل أَنواره
تَعلو وَتَقهر كل نور
من قَد سَما بأبٍ لَه
قَد كان مَعدومُ النَظير
مَن كُلِّ من جارَ الزَمانُ
وزرتَه أَضحى بِخَير
فَعَليه عادَ بِغبطَةٍ
ما في المُغَيَّبِ وَالحضور
وَعلى بَني حسن فَهم
زَينُ المَدائِنِ وَالثُغور
وُهُمُ جَمال حيث حَلّوا
لِلصَّغير وَلِلكَبير
وَإِذا غدوا في مَجلسٍ
لمطاع أَمر أَو أَمير
فَهُمُ كأَمثالِ الشُموسِ
المشرقات وَكالبُدور
يا أَيُّها المعطي العَطايا
لِلعُقاة بِلا مُشير
يا من نَسيمُ فِعالِهِ
كَنَسيم مِسكِ أَو عَبير
يا من غَدا كِنزُ المُقِلِّ
بأَرضِنا وَغِنى الفَقير
انصر شَكوراً ذاكِراً
لَكَ بِالجَميلِ بِلا فُتور
فَلَقَد غَدا في عِلَّةٍ
صَدَّتهُ عَن حالِ المَسير
نَزَلَت بِهِ في بَيتِهِ
مِن طُولِها مِثلُ البَعير
لا يَستَريح إِلى حَديثِ
البيضِ في اليَومِ المَطير
فالجِسمُ مِنهُ مُنحَفٌ
وَالحالُ زائِدَةٌ القصور
فانعِم عَلى رَبِّ اعتِرافٍ
غير ذي مكرٍ كَفور
إِمّا بِعَينٍ أَو لُجَينٍ
أَو بِقَمحٍ أَو شَعير
لا زالَ نَجمُكَ طالِعاً
بالسَعدِ كالقَمَرِ المُنير
في حالِ إِقبالٍ يُقابِلُ
في الرَواحِ وَفي البُكور
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن التهاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي635