بوابه الشعراء .... بوابتك الى عالم الشعر --> شعراء الفصحى في العصر الحديث --> حلمي سالم --> فضة من أجل فيينا، وقبران
القائمة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

للتواصل مع الإدارة

اطلب ديوانك الخاص

تسجيل دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة السر
نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل عضو جديد
إحصائيات البوابة
عدد القصائد
157461 قصيدة
عدد الأعضاء
7577 عضو
عدد الشعراء
2994 شاعر
إحصائيات الزوار
عدد الزوار الكلي
1513140 زائر
عدد زوار الشهر
63292 زائر
عدد زوار الأسبوع
17781 زائر
عدد زوار اليوم
2910 زائر
التصويت
هل تجد صعوبة في العثور على القصيدة او الشاعر الذي تبحث عنه ؟
نعم وأقترح اعادة التصميم بطريقة اكثر سهولة.
لا فقط احتاج الى محرك بحث لتسهيل المهمة .
نتائج التصويت
عنوان القصيده

فضة من أجل فيينا، وقبران

كان الفتي كانْ
خارجآً من قتامةِ الدموع والمكانْ
وكان الفتي : يكونْ
صارخآً في جثةِ الهمودِ والسكونْ
وصار صارياً:
قلوعٌ قلوعٌ قلوعْ
نار سخيةٌ حطّتْ علي الميادين والجدرانْ
وعرشتْ علي المروجِ ريحآً وريحانْ.
جسمان في الفضاء يسبحان
هل موقتُ الجحيم حان؟
تلويحةٌ وآهتان
دمعتان مخبوءتان وارتعاشتان مكتومتان
خفقتان قالتا: آن السعيرُ آن.
* * *
وهذه قلوعٌ تشدُّها قلوع.
أسماكٌ عظيمةٌ تقول:
هذه مدائنُ الخيانات والشواطئ القتيلة.
حوتٌ نقي أتي إلي نام في زعانفي ثم عضّ خيشومتي
وفات لي وعداً وأحبولةً فتيله.
ماءٌ ملَّغمٌ بالكباريتِ والكوارثِ النبيله.
أسماكٌ عظيمة تقول:
هاهنا حُمولاتٌ ثقال.
هاهنا فجيعةُ الجمال.
* * *
يخرج القدماء في العراء
ويصرخون:
واهِ وي
كوةٌ كوتْ كليمها الكليمَ كي
وغابةٌ غوتْ غريبهَا الغريبَ غدرةً وغي
واهِ وي
أقئ عالمي القمئَ قي
وها مدائنُ الميولة التي تميلُ مي
فأي جثة علي يدي أي
وواه واي.
صيح بي:
طائراتٌ طائراتٌ تحملُ العاشقينَ والسارقينَ
للجزيرة التي يرقدُ الرجالُ في عشبها العقيم
طائراتٌ وتجريم.
قال: لا ترحلِ الرحيلَ خلِ مقلتيكَ مقلتينِ لي
أنا شطيركَ الموقوفُ في زنزانةٍ تختمُ الشعراءَ
بالمُثول والرغوةِ الصحفيه.
طائراتٌ في قوائمٍ المعلنينَ عن خريطةٍ فريدةٍ
للتراجعِ الربيعي الأنيقْ
وعن شارةِ فضائيةٍ للغريقْ
أنا سميكَ الصليبُ لا تذهبْ فجوهرةُ الذهابْ
ترابٌ علي ترابٍ علي ترابْ.
وأسماكٌ عظيمةٌ تقول:
كان الفتي ماءْ
يدحرج الأرضَ للسماءْ
يسقسق النداءْ:
يا..
يا..
يا..
جذعُ جمرٍ في حَشَايا
يا مشقّقاً مَدايا:
يا قُوتَتِي السؤالُ: هل أنا..
سوا يا؟
* * *
الجَوهري في الرؤي يجئ:
بلاد تأوّدتْ بين حربتين مشحونتين
تمتصُّ عضواً ذكورياً صاعداً من جثةِ العالمِ الذي
يسمونه ثالثاً
مهمومة بتطوير ناهديها وابتداع جورب درامي
يشعُّ في مؤخراتِ المسافرينِ والقادمينِ في:
West Bahn Hof
غزالةٌ ملسوعةٌ تطوفْ
لا المراعي وسيعةٌ ولا تروي غليلَها القطوفْ
عطشٌ منمقٌ علي حلمتين،
وتبدأ ارتعاشهُ الدفوفْ:
(نهدٌ - نهدانِ - نهودْ.
قططٌ، غاباتٌ، ينبوعٌ، فحّاتٌ، لبؤاتٌ، وفهودْ.
نهدٌ- نهدانِ - نهودْ.
نهدٌ: نهرُ يتفتّقُ، ملتئمٌ يتمزقُ، خلجانٌ تتحققُ،
أرضٌ تتشققُ، مبتردٌ يتحرقُ،
جبلَ صلدٌ يترقق، سيل مغلول يتدفقُ،
برد وسلام في الشجر المصهودْ.
نهدانِ: جريحان يذوبان، غيابان يئوبانِ،
رجيمانِ غريبانِ يتوبانِ وليس يتوبانِ،
عليلانِ يطيبانِ، وخوخانِ يطيبانِ، خفوقٌ
في الدمَّ، وجيبانِ: وجيبٌ نعسانٌ،
والثاني مسهودْ
ونهودْ: أدغالٌ تتربض، نمراتٌ تتريضُ،
أمواجٌ تتوحشُ لا تتغيض، حيواناتٌ،
أعشابٌ زُرقٌ، وجناحاتٌ تتهيضُ،
تنخفض نهادٌ ، ترتفعُ وهُودْ.
نهدٌ - نهدانِ - نهودْ.
أكوانُ نهودٍ، ذراتُ نهودٍ، أسلاكُ
نهودٍ، ومسافاتُ نهودٍ، وظلالُ نهودٍ
، وهجيرُ نهودْ
جبلٌ يشهد، جبلٌ مشهودْ.
* * *
فيينا 14 تبارز الغرباء:
جسمانِ يبحثانِ في الحدائقِ الكتوم
عن فجيعة أيديولوجية خاصةٍ بالقرى والشوارعِ
التي تغصُّ بالمساحيقِ والجياع
وعن صيغةٍ أنثويةٍ لاشتراكيةِ الصراع.
أقولُ جسمانِ يبحثانِ عن مرادفٍ رفيعٍ
لبهجة الضياع!!
جسمان في زئبق الخواءِ يسبحانْ.
ما كنتُ وصّافاً لجلوةِ الرؤي ولكنني أؤرّخُ الجنونْ:
فراعنةٌ ساقطونْ
تفلّتوا بليلٍ من المدائنِ التي تبقُر الرضيع
هاربين من طاجن الحكومةِ التي تغتال طفلةً وشاعرا،
فراعنةٌ يفجّونَ في شقوقِ الكون باحثين
عن سراويلَ أو مجرّةٍ حنون.
والفتي نَدِيّ:
يقول لي المجهولُ: هَيّ
الداخلُ الموءودُ في حيّ
وعتمتي ترميزُ ضَيّ
صيح بي:
سِكينةٌ تدسّها يدَانْ.
أنا الذي يدينُ أم أنا الذي يدانْ؟
والشبابيكُ مقفولةٌ في المساء:
عصافيرُ لقاَّطةٌ علي الحقول والمحيط
عصافيرُ خلتْ وراءها مربعاً مقسّماً بين ليلينِ زائفينِ
وأعماراً تهمشتْ علي رخامةِ البرلمانْ!
جسمانِ يحلمانْ:
فراعنةٌ يفركونَ ماء العيونِ والجرائدَ اليومية
يشخصَّونَ دورَ تدليكِ الابتساماتِ والبطون
ودورَ مُذهِبِ الكروبِ عن مكروبه الجليل.
فراعنةٌ يريقونني: دلتا ونيل
فضةً صديئةً في مثلثِ الفخذينِ للغانياتِ
اللواتي يعلّقن صورةً للينين في فتحةِ الثديين
المرهلَّينِ
ثم يندبن قسوة الزمان!
والكائنات يحلمان.
* * *
كان الفتي كانْ
والجامحُ استكانْ:
الشوارعُ - الشرانقُ استنامت علي الجبين - والجامحُ استكان.
كمينٌ بكل خطوتين - والجامحُ استكان.
أنثي دخولةٌ في وليفها الوليفِ - والجامحُ استكان
قبلةٌ متروكة علي الرصيفِ - للجريح والظميء
كنائسٌ حضّانةٌ للفاجر البرئْ
وهجٌ علي قدمين - والجامحُ استكان
رصاصتان خلاعتان للمهجتينِ - والجامحُ استكان.
صالةٌ عريضةٌ لعرض حرفيةِ الاغتيالِ - والجامحُ
يصيح بي الصائحُ:
تجيئك المرأة المخلوعةُ الخالعه
تبثٌ في الأشياءِ حكمة الفاجعة.
إنها في جريمةِ الكونِ ضالعة!!
* * *
أسماكٌ عظيمةٌ تبوح لي:
هل عاد لائقاً لمثلي أن يقول:
«صافيةً أراكِ يا حبيبتي كأنما كبرتِ خارجَ الزمن»؟
أنا مضت بي السنونُ والطعون،
وغربلتني غرابيلُ الضحايا ولطمةُ الزمنِ الخئون،
عهدٌ من الغناء فات
وابتدتْ بي عهودٌ خليقٌ بها أن أقولَ،
طبقاً لنهجي الدماري الحنون:
الينايريون
قادمون
تحت عانة الجنيةِ الحَرون!
* * *
كان لي فيكِ برقٌ يشدُّ جثماني
وكان لي فيكِ عصفورٌ هوائي نحيل
ابتلَّ ريشُه بأضلاعي ونام
مفتشاً كان عن فضةٍ وعن سماء
كان قال: كلُّ وجهةٍ شمسٌ تعومُ أو أصيل
قلتُ: يا عصفورُ يا نحيلُ يا بلبلُ عُدْ
فهذه الخرائبُ التي تنشَقُّ عن تماثيلِ عمدةِ الأدباء
تدججّتْ بأحجار الفضائح الوطنيه
وأخفت علي فراغها انهيارَنا الجميلْ!.
كان الفتي كان.
عصفوري البليلُ سلَّ نايه وناح:
يقول لي المجهولُ: فيكَ فاحَ فَي
فابدأ الهجيرَ، نخلُكَ الرطيبَ ني
وجنةُ ارتحالكَ العليل عَي
وها هو الجحيمُ، ها، فَهَي.
ونام في ضلوعي
كلعبةٍ عرائسيةٍ تحت بالونةٍ خضراء.
* * *
يستيقظ الأطفالُ تحت تفاحةِ السوقِ، أو
تحت خيمةِ التفريط
والعصافيرُ لقّاطةٌ علي الحقولِ والمحيط.
يدهم الفراعينُ سكة الكبائنِ التي تغطُّ
في حائض الفاعل الجنسي والفعل الوديع
2
تهرول البيوتُ في السائلِ الكريمِ للنوافذ الكريمه:
(كورير - كورونا:
يهتف الفرعونُ ضاحكآً مرةً، ومرةً محزونا.
كورير - كورونا:
يلقط الفرعونُ وردةٌ
فضيةٌ ويحسبُ
الجروحَ والأنينا.
كورير - كورونا:
يفَنّدُ الفرعونُ قيمةَ العطيةِ التي فاضت
من ندي الشقراءِ جُوداً مكرّماً ميمونا.
كورير - كورونا:
عصافيرُ باعتْ ظهرها المطعونا.
كورير - كورونا:
متي يصرخ الفرعونُ: مرةً أضاعوا ترابنا،
ومرة أضاعونا؟
أسماكٌ عظيمة تقول:
نخيلٌ يطردُ العاشقين
ويحضن الطحلبَ السري والسارقينْ
نخيلٌ مؤهلٌ لرشقةِ الراشقينْ.
ما كنتُ رصّاداً ولكني أواجهُ انكشافَ القنايل:
عاهراتٌ يقشرنَ قمصانآً ومحرابا،
ويفتحن ضلعهن للخرابة التي تألقت شهداءَ أحبابا،
عاهراتٌ يفتّقن خوخاً وجلبابا
ويصنعن للتواريخ والفتوح بابا،
ويخرجن للكفاح السياسي أفرادآً وأسرابا،
ثم يلعقن ما يلي في الدجي الجميل:
1. توابيتَ الشهيدِ والقتيلْ
2. صرخةَ الجموعِ ساعةَ الجوعِ والرحيلْ.
3. رايةَ المظاهرات والمضاربات في بورصة الأحزاب أو دورة المياه.
4. جلودَ سلخِ الشياه.
5. رغوةَ التجمعاتِ التي تسمي في التحاليل: Under ground
6. أعضاء تناسلية صناعية للفلاسفة المزركشين والشعراء
7. تقدمَ الأشياءِ للوراء.
8. تواريخَ النهوض والسقوطِ والنهوض والسقوط خلف حائط المجاز والزجاجْ
9. الوطنَ الرجراجْ
10. النمط الآسيوي للإنتاجْ!
عاهراتٌ في الدجي الجميلْ
يضئنَ لي عتامةَ الفكرِ والسبيلْ.
* * *
الفراعينُ يهرسون المركباتِ والشوارعَ العاطفية.
الحوانيتُ نائمةٌ وخلفَ الشبابيكِ يقظةٌ تخبُّ في الملاءاتِ والملابسِ الداخلية
وخلفَ أمطار الخريف كائنانِ يعلكان غنوةً رتيبةً
حولَ ما تسميه المقالاتُ باسم:
القضية الفلسطينية!!
غنوةٌ داسها مطرٌ حزين
بعد أن تَفلَّتْها شدوقُ الفراعين
في ليلة جنائزيةْ!!
وكانت الأسماكُ في الدجي تقول:
هذه البلادُ فَرْجٌ عمومي،
بحجمِ الأمةِ العربية.
نبذة عن القصيدة
اشارات: 1. حامد حماد، شاب مصري في الثانوية العامة، التقينا به في فيينا، يبحث عن سبيل. 2. فيينا 14. الحي الذي كنا نقطنه: جمال القصاص وأنا. 3. «صافية أراك..» بيت الشاعر صلاح عبد الصبور من «أحلام الفارس القديم». 4. تمثال ضخم لجوته كبير الأدب الألماني بميدان الأوبرا بفيينا. 5. كورير وكورونا، اسما الجريدتين النمساويتين الوحيدتين اللتين تصدران بالنمسا ويوزعهما الشباب المصري. 6. «وست بان هوف» محطة القطارات الرئيسية.
تاريخ الاضافة اخر تعديل
21 ديسمبر 2011 اخر تعديل 30 ديسمبر 2011 بواسطة السيد عبد الله سالم
إسم الشاعر إسم الكاتب إسم القسم المشاهدات
حلمي سالم السيد عبد الله سالم شعراء الفصحى في العصر الحديث 358
قصائد متميزة
ولد الهدى فالكائنات ضياء
ريم على القاع بين البان و العلم
أحبك .. أحبك
مع تلميذي
مرثية للرئيس الشهيد/ صدام حسين
الخيل و الليل و البيداء تعرفني
سلام من صبا بردى أرق
على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء
شوقي يقول وما درى بمصيبتي
بُلبلان
مناجاة
ا لشعـر والسيف
جميل الشعر(رسالة الى الوطن)
خدعوها بقولهم حسناء
سم الدسم
على قدر أهل العزم
الغريب
كتاب الحب
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي
قصائد جديدة
يا رازق الطير بجو السما
اللّه أكبر ركن الدين قد ظعنا
غنّ أحبّك أن تغنّي
أَسَأَلتِ مَن نَبَذوكِ نَبذَ المُنكَرِ
لا تغيبي
قانا
كان الجلاء
إليها
لنا الخافقات
الشموس الساطعة
قالوا الشآم
ولو القى معاذيره / زهير شيخ تراب
المَجدُ يشدو لشادي
غيث شاعر
قف تأمل
تحت العلم
المناهج
نشيد المرشدات
كشافة العرب
علاش قافل المحمول
أعضاء متميزون
المشرف العام
حمد الحجري
ملآذ الزايري
سيف الدين العثمان
الأقستان
السيد عبد الله سالم
محمد أسامة
JUST ME
صباح الحكيم
أعضاء جدد
محمد الشيخ جمال
يحيى محمد أمين
اللغوي الظريف
نوري سندي
حيدر ناصر
جمال بن صالح
رؤوف يوسف
سوارة حياه
حروف القصايد
عادل محمود