بوابه الشعراء .... بوابتك الى عالم الشعر --> شعراء الأندلس --> عبد العزيز الفِشتالي
القائمة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

للتواصل مع الإدارة

اطلب ديوانك الخاص

تسجيل دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة السر
نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل عضو جديد
إحصائيات البوابة
عدد القصائد
158088 قصيدة
عدد الأعضاء
7577 عضو
عدد الشعراء
2997 شاعر
إحصائيات الزوار
عدد الزوار الكلي
1522330 زائر
عدد زوار الشهر
63051 زائر
عدد زوار الأسبوع
16703 زائر
عدد زوار اليوم
2284 زائر
التصويت
هل تجد صعوبة في العثور على القصيدة او الشاعر الذي تبحث عنه ؟
نعم وأقترح اعادة التصميم بطريقة اكثر سهولة.
لا فقط احتاج الى محرك بحث لتسهيل المهمة .
نتائج التصويت
عبد العزيز الفِشتالي
عبد العزيز الفِشتالي

عبد العزيز بن عمر بن إبراهيم الفشتالي، أبو فارس.
وزير المنصور أحمد (سلطان المغرب)، وأحد شعراء الريحانة والسلافة، نسبته إلى (فشتاله) قبيلة بالشمال الغربي لفاس، من صنهاجة، قرأ بفاس ومراكش.
وكان كثير الإحسان، كسا الروضة النبوية بالحرير الأحمر بخيط الذهب، وكان يتقشف في ملبسه.
كان على يده غزوة عظيمة ظفر بها المسلمون وله أفاعيل في الغزو كثيرة.
ووردت عليه هديه من ملك الصين، فيها أمردان يلعبان بالشطرنج.
له مؤلفات منها (مناهل الصفاء في أخبار الشرفاء -ط) قسم منه، وهو في الأصل كبير كانت منه مخطوطة كاملة في المغرب، وفقدت حوالي سنة 1317ه‍.
ثم وجد منه مختصر الجزء الثاني، في خزانة السيد عبد الله كنون بطنجة، ومنه الجزء الأخير في الخزانة السلطانية بفاس، ومن كتبه (مدد الجيش) جعله ذيلاً لجيش التوشيح من تأليف لسان الدين بن الخطيب، و(مقدمة) في ترتيب ديوان المتنبي على حروف المعجم.
قصائد الديوان
إِمامَ الأَرضِ مَنصورَ اللِواءِ  فَرَجٌ أَدالَكَ شِدَّةً بِرخاءِ  سَلَبَت تَماثِلُها الحِجى لَمّا اِغتَدَت  يا نَسمَةً عَطَسَت بِها ريحُ الصَبا 
الفَتحُ مِن حَرَكاتِ أَحمَدَ واجِبُ  مُغالِبُ أَمرِ اللَهِ لا شَكَّ مَغلوبُ  ما طِرازُ الرُبى بِأَيدي السَحابِ  أَمُدامٌ باكَرَتنا 
فَنَرجِسُ الحُسنِ يَرمي بِالذُبولِ إِلى  حَيِّ ضَريحاً تَعَمَّدَتهُ رَحماتُ  أَرِحها فَقَد أَودى بِهِنَّ دُلوجُ  طَيرُ الهَنا لَكَ بِالمَسَرَّةِ صادِحُ 
زَفَراتُ حُبِّكَ قَد صَدَعنَ فُؤادي  أَعِد أَحاديثَ سِلعٍ وَالحِمى أَعِدِ  رُحماكَ مِن دَهرٍ عَلَيَّ بِخَيلِهِ  أَبَحرَ عُلومٍ طَمَت زاخِرَه 
ظَعَنَت رَكائِبُكُم وَقَلبي طائِرُ  بِكرُ الفُتوحِ لَكُم تَهَلَّلَ بِشرُها  لِلَّهِ بَهوٌ عَزَّ مِنهُ نَظيرُ  نِضوٌ تَقَسَّمُهُ يَدُ الأَسفارِ 
عابوا المَليحَ بِلِحيَةٍ مِسكِيَّةٍ  ظَبيٌ تَعَلَّمَ يَقري العاشِقينَ هَوى  يا إِماماً شادَ مَجداً أَقعَسا  باكِر لَدَيَّ مِنَ السُرورِ كُؤوساً 
وَأَهيَف مَطوِيِّ الحَشا كُلَّما سَطا  بِمُهجَتي مَليكُ حُسنٍ غَدا  سَمَوتُ فَخرَّ البَدرُ دونِيَ وَاِنحَطّا  مِن كُلِّ سامِيَةِ العِمادِ فَتاجُها 
أَبا فارِسٍ بانَ الخَليطُ وَوَدَّعوا  يا نَسمَةً بَكَرَت أَباطِحَ لَعلَعٍ  وَبِمُهجَتي رَشَأ لِسَيفِ لِحاظِهِ  أَيا واثِقاً إِنّي بِجاهِكَ واثِقُ 
جَيشُ الصَباحِ عَلى الدُجى مُتَدَفِّقُ  يا مَن إِذا أَجرى جِيادَ بَيانِهِ  وَعَشِيَّةٍ لَم يُخلِفِ الدَهرُ مِثلَها  وافى بِها المِسواكُ قَرقَفَ مَبسَمٍ 
إِنسانُ عَيني هامَ ما إِن يُفيق  باكِر صَبوحاً بِالحِمى وَالعَقيق  دارَ الحِمى أَدنَفَت جِسمِيَ ذِكراكِ  أَطَلَّ عَلى أُفقِ الخِلافَةِ وَالعُلا 
أَنِل فَبِكُلِّ كَفٍّ مِنكَ نيلُ  دَنِفٌ صَحَّ اِعتِلالُه  هَكَذا تُحرَزُ العُلا وَالمَعالي  وَسائِلُ الحُبِّ فيكَ قَرَّبَت أَمَلي 
ما مالَ حُسنُ الظَنِّ مِنّي فيكُمُ  ما زالَ مُذ دَبَّ العِذارُ بِوَجهِهِ  فَذاكَ دُعاءٌ لا يُرَدُّ فَإِنَّهُ  ما بالُ طَيفِكَ لا يَزورُ لِماما 
بِمُهجَتي بَدرٌ لِإِحسانِهِ  زارَ الخَيالَ بِرَشفِ حُلوِ رُضابِهِ  فَطَمَت فُؤادي عَن سَوِيِّ مَقالَتي  أَلَم يَكُ هَذا الخِشفُ يَألَفُ وَجرَةً 
هَذي وُفودُ السَعدِ نَحوي تَنتَمي  فَكَم فَخارٍ وَكَم عِزٍّ ظَفِرتُ بِهِ  جَمالُ بَدائِعي سَحَرَ العُيونا  عَلَمُ اِنتِصابِكَ لِلعُلا مُتَمَكِّنُ 
وَرَد البَشيرُ بِفَتحَ حِصنِ الفَتحِ في  صَبراً أَبا عَبدِ الإِلهِ فَكُلُّنا  هُمُ سَلَبوني الصَبرَ وَالصَبرُ مِن شاني  قِف بِالمَطِيِّ عَلى الحِمى المامونِ 
مَعاني الحُسنِ تَظهَرُ في المَغاني  تَبَدَّت لَنا دارُ الخِلافَةِ بُكرَةً  إِلَيكَ الفَخرُ أَجمَعُهُ تَناهى  أَيَرومُ اللِسانُ وَصفاً لِشَيءٍ 
إِن كُنتَ تَبغي الجودَ كَي تَكتَفي  أَكرِم بِهِ تَمراً حَوى  إِلى الحَرَمِ المامونِ تَطوي الفَلا طَيّا  بِظِلِّ الظُبى جَنَّةٌ عالِيَه 
سَبَجُ الهَمِّ حَيثُما حَلّا     
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد
سَمَوتُ فَخرَّ البَدرُ دونِيَ وَاِنحَطّا سَبَجُ الهَمِّ حَيثُما حَلّا 69
قصائد متميزة
ولد الهدى فالكائنات ضياء
ريم على القاع بين البان و العلم
أحبك .. أحبك
مع تلميذي
مرثية للرئيس الشهيد/ صدام حسين
الخيل و الليل و البيداء تعرفني
سلام من صبا بردى أرق
على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء
شوقي يقول وما درى بمصيبتي
بُلبلان
مناجاة
ا لشعـر والسيف
سم الدسم
جميل الشعر(رسالة الى الوطن)
خدعوها بقولهم حسناء
على قدر أهل العزم
الغريب
كتاب الحب
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي
قصائد جديدة
إلى علاك الذي قد فاق كيوانا
اصل الحكاية
بعطيك قصه !
لا تقل عجزا فأنت المعجز
إلى وجهك الوضّاح يشتاق مغرم
لك في ذا الحمى محبٌّ قديمٌ
قد كان ذا الأحمق اللئيم قذىً
مذ تفرّدت بالكمال وأصبح
أنا وحقّ ولائك وعهد وفائك
إن كان بعض الشعر غير سديد
يا نعمة ولت ولا يرجى لها
معهن سارت بعض روحي فاذكري
اشرح الصدر للمحاسن طرا
إن شئت أن ترفعيني فوق كل بني
لله ما أسعدني سيدتي
سر مسرعا ليس يغني الناس ما علموا
وشبّ بأرض بوليفا
صراع السيف والقلم
دمت يا فارس الخطب
في بعلبك جنة الخوّام
أعضاء متميزون
المشرف العام
حمد الحجري
ملآذ الزايري
سيف الدين العثمان
الأقستان
السيد عبد الله سالم
محمد أسامة
JUST ME
صباح الحكيم
أعضاء جدد
محمد الشيخ جمال
يحيى محمد أمين
اللغوي الظريف
نوري سندي
حيدر ناصر
جمال بن صالح
رؤوف يوسف
سوارة حياه
حروف القصايد
عادل محمود