بوابه الشعراء .... بوابتك الى عالم الشعر --> شعراء مخضرمون --> الحطيئة
القائمة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

للتواصل مع الإدارة

اطلب ديوانك الخاص

تسجيل دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة السر
نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل عضو جديد
إحصائيات البوابة
عدد القصائد
157580 قصيدة
عدد الأعضاء
7577 عضو
عدد الشعراء
2994 شاعر
إحصائيات الزوار
عدد الزوار الكلي
1515422 زائر
عدد زوار الشهر
63317 زائر
عدد زوار الأسبوع
17787 زائر
عدد زوار اليوم
2587 زائر
التصويت
هل تجد صعوبة في العثور على القصيدة او الشاعر الذي تبحث عنه ؟
نعم وأقترح اعادة التصميم بطريقة اكثر سهولة.
لا فقط احتاج الى محرك بحث لتسهيل المهمة .
نتائج التصويت
الحطيئة
الحُطَيئَة
توفي في 45 هـ / 665 م
جرول بن أوس بن مالك العبسي، أبو ملكية.
شاعر مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام. كان هجاءاً عنيفاً، لم يكد يسلم من لسانه أحد، وهجا أمه وأباه ونفسه. وأكثر من هجاء الزبرقان بن بدر، فشكاه إلى عمر بن الخطاب، فسجنه عمر بالمدينة، فاستعطفه بأبيات، فأخرجه ونهاه عن هجاء الناس.
قصائد الديوان
أبت شَفَتَايَ اليَوْمَ إلا تكلماً  جزاك الله شرّاً من عجوزٍ  قلتُ لها أصبرها صادقاً  لحاكَ اللّه ثُمَّ لَحاكَ حقًّا 
و لست أرى السّعادة جمع مالٍ  ألا أبلغَ بني عوف بن كعبٍ  آثـرت إدلاجـي علـى ليـل حـرة  إذا خافك القوم اللئـام وجدتهـم 
أشاقتك ليلى في اللمام وما جـزت  ألا طرقتنا بعد ما هجدوا هندُ  و لما كنتُ جَارَهُمُ حَبَوْنِـي  أدِبُّ وراءُ نقـدة كـلّ يــومٍ 
لَعَمْرِي لقد أَمْسَى على الأَمْرِ سَائِسٌ  أَلا مَـنْ لِقَلْـبٍ عـارِمِ النّظـراتِ  يَعيشُ النَّدَى ما عاشَ عَمْرُو بنُ عامِرٍ  لَمّـا رأيْـتُ أنَّ مايَبْتَغِـي القِـرَى 
ولقد رأيتُكِ في النساءِ فسُؤْتِني  ما كان ذَنْبُ بَغِيضٍ أنْ رأى رَجُلاً  فلا وأبيك ما ظلمتْ قريعٌ  من يفعل الخير لا يعدم جوازيهُ 
و فِتْيانِ صِدْقٍ من عَدِيٍّ عَلَيْهمُ  والله ما راموا امرأًَ جنباً  ألا طرقت هندُالهنود وصحبتي  طافت أُمامة ُ بالرُكبان آوِنَة ً 
أَتَانِي وأهْلي بذَاتِ الدِّمَاخِ  وقاتَلْتَ الغَداة َ قِتالَ صِدْقٍ  لَمَّا رَأَى أنَّ أرْيَافَ القُرى مَنَعَتْ  حَمِدْتُ إلَهِي أَنَّنِي لَمْ أَجِدْكُمَا 
لَعَمْرُكَ ما ذَمَّتْ لَبُونِي ولا قَلَتْ  ألم تسألِ العيّاف إن كنت صادقاً  مَا أَدْرِي إذا لاقَيْتُ عَمْراً  ألم ترَ أنَّ ذبياناً وعبساً 
لها أسُّ دارٍ بالعريمة ِ أنهجت  فِدًى لابْنِ حِصْنٍ يَوْمَ أَقْدَمَ خَيْلَهُ  قَبَحَ الإلَهُ بني بِجادٍ إنَّهُمْ  لا يُبْعِدِ اللّهُ إذْ ودَّعْتُ أَرْضَهُمُ 
سئلتَ فلم تبخلْ ولم تعطِ طائلاً  جَاوَرْتُ آل مُقَلَّدٍ فَحمِدْتُهُمْ  إذا ظعنتْ عنّا بجادٌ فلا دنتْ  رَفَعْنَا الخُموشَ عن وُجُوهِ نِسَائنا 
لكالمَاشِي  لأدماءَ منها كالسّفينة نضَّجت  افي ما خلا من سالف العيش تدَّكّرْ  لمن الدّيارُ كأنَّهنَّ سطور 
أَشاقتك أظعانٌ لليلى  عَفَا مُسْحَلانُ عن سُلَيْمَى فَحَامِرُهْ  إذا قُلْتُ أَنِّي آيبٌ أَهْلَ بَلْدَة ٍ  مَاذَا تقول لأِفْراخٍ بذي مَرَخٍ 
أَلاَ كُلُّ أَرْمَاحٍ قِصَارٍ أَذِلَّة ٍ  شهدَ الحطيئة ُ يوم يلقى ربَّهُ  قدامة ُ أمسى يعركُ الجهلُ أنفهُ  يا جفنة ً ترك ابنُ هوذة خلفهُ 
يا ليت كلَّ خليلٍ كنت آملهُ  وقعتَ بعبسٍ ثمّ أنعمتَ فيهمُ  سيري أمامَ فإنَّ المال يجمعهُ  أَبَى لك آبَاءٌ،أبَى لك مَجْدُهُمْ 
تَأَمَّلْ فإنْ كان البُكا رَدَّ هَالِكاً  الحمْدُ للّه إنّي في جِوَارِ فَتًى  فما بَرِحَ الوِلْدَانُ حتَّى رأيتُه  كأن لم تقمْ أظعانُ هندٍ بملتوى ً 
أنا ابنُ بجدتهم علماً وتجربة  كَدَحْتُ بأظفاري وأعْمَلْتُ مِعْوَلِي  من يزرع الخير يحصد ما يسرُّ به  جَزَى اللّه خَيْراً والجَزَاءُ بِكَفِّهِ 
يأيُّها المَلِكُ الذي أَمْسَتْ لَهُ  تبيَّنتُ ما فيه بخفّانَ إنّني  لَنِعْمَ الحَيُّ حّيُّ بني كُلَيْب  أحقاً أبا زرٍّ حديثٌ سمعتهُ 
ذهبُ الذين فراقهمْ أتوقَّعُ  أُطوِّفُ ما أطوِّفُ ثم آوِي  أَرَسْمَ دِيارٍ مِنْ هُنَيْدَة َ تَعْرِفُ  أمِنْ رَسْمِ دارٍ مَرْبَعٌ ومصِيفُ 
أَدَارَ سُلَيْمَى بالدَّوَانِكِ فالعُرْفِ  إنَّ الخَلِيطَ أجَدُّوا البَيْنَ فانْفَرَقُوا  لا تجمعا مالي وعِرضي باطلاً  أعبدَ بنَ يربوع بن ضرطِ بن مازنٍ 
فِدًى لابنِ حِصْنٍ ما أُرِيحُ فإنَّهُ  ألا آلُ ليلى أزمعوا بقفول  أرى العير تحدى بين قنٍّ وضارجٍ  نَأَتكَ أُمامَةُ إِلّا سُؤالا 
تعذّر بعد رامة َ من سليمى  قالت أمامة ُ عرسي وهي خالية  عَفَا تَوْءَمٌ مِنْ أَهْلِهِ فَجُلاجِلُهْ  أَنَخْنَا بِبَيْتِ الزِّبْرِقَانِ ولَيْتَنَا 
فِدًى لابْنِ بَدْرٍ نَاقَتِي ونُسُوعُها  أذئبُ القفر أم ذئبٌ أنيسٌ  و لمْ ترَ عيني مثل عروة خلَّة ً  إنْ عمراً وما تجشّمَ عمروٌ 
تَجَهَّمَ لي بالبِشْر يَوْمَ لَقِيتُهُ  يا رَاكباً إمَّا عَرَضْتَ فَبَلِّغَنْ  أَخُو ذُبْيَانَ عَبْسٌ ثم مَالَتْ  من مبلغٌ حيّانَ عنّي وعاصماً 
أعطى ابنُ قرطٍ غداة السُّليم  أَبُوكَ رَبيعَة ُ الخَيْرِ بنُ قُرْطٍ  اتيتُ ابن شعلٍ بالحشاشة صادياً  كيف الهجاءُ وما تنفكُّ صالحة 
وَطاوي ثَلاثٍ عاصِبِ البَطنِ مُرمِلٍ  أَلا هَبَّت أُمامَةُ بَعدَ هَدءٍ  هَل تَعرِفُ الدارَ مُذ عامَينِ أَو عاما  أَلَستَ بِجاعِلي كَبَني جُعَيلٍ 
يا عامِ قَد كُنتَ ذا باعٍ وَمَكرُمَةٍ  وَاللَهِ ما مَعشَرٌ لاموا اِمرَأً جُنُباً  أَشاقَتكَ لَيلى في اللِمامِ وَما جَزَت  يا نَدَمي عَلى سَهمِ بنِ عَوذٍ 
أَلا هَبَّت أُمامَةُ بَعدَ هَدءٍ  يا جَفنَةً تَرَكَ اِبنُ هَوذَةَ خَلفَهُ  أَدارَ سُلَيمى بِالدَوانِكِ فَالعُرفِ  قَد وَزوَزانِيَ مُشتَدّاً رِقابُهُما 
رَأَيتُ اِمرَأً يَسقي سِجالاً كَثيرَةً  شَكَتِ العَنتَريسُ نَصّي وَإِدلا  لَقَد ذَهَبَت خَيراتُ قَومٍ يَسودُهُم  إِلّا يَكُن مالٌ يُثابُ فَإِنَّهُ 
سالَت قَرابينُ بِالخَيلِ الجِيادِ لَكُم  قَومي بَنو عَمروِ اِبنِ عَو  إِنَّ اليَمامَةَ خَيرُ ساكِنِها  إِنَّ اليَمامَةَ شَرُّ ساكِنِها 
فَلَستُ بِمَحبُوٍّ وَلا جِدِّ مُكرَمٍ  تَعَذَّرَ بَعدَ عَهدِكَ مِن سُلَيمى  كَأَنَّ المُضلِعاتِ عَلَونَ سَلمى  سَتَكفيكَ أَمثالُ المَجادِلِ جَلَّةٌ 
وَسَلَّمَ مَرَّتَينِ فَقُلتُ مَهلاً  عَفا الرَسُّ وَالعَلياءُ مِن أُمِّ مالِكٍ  وَسِربٍ ذَعَرتُ بِذي مَيعَةٍ  قَد كُنتُ أَحياناً شَديدَ المُعتَمَد 
فَالشِعرُ صَعبٌ وَطَويلٌ سُلَّمُه  يا دَارَ هِندٍ عَفَت إِلّا أَثافِيها  وَما فَضَلوكُم غَيرَ أَنَّ أَباكُمُ  ما يُبقِكَ اللَهُ لا أَختَر عَلَيكَ أَخاً 
وَبَعضُ القَولِ لَيسَ لَهُ عِناجٌ  لَكَالماشي وَلَيسَ لَهُ حِذاءُ  فَنَحنُ تَلَفَّعنا عَلى عَسكَرَيهِمُ  أُطَوِّفَ ما أُتَوِّفُ ثُمَّ آوِي 
تَقولُ لِيَ الضَراءُ لَستَ لِواحِدٍ  تَقولُ حَليلَتي لَمّا اِشتَكَينا     
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد
وَطاوي ثَلاثٍ عاصِبِ البَطنِ مُرمِلٍ تَقولُ حَليلَتي لَمّا اِشتَكَينا 134
قصائد متميزة
ولد الهدى فالكائنات ضياء
ريم على القاع بين البان و العلم
أحبك .. أحبك
مع تلميذي
مرثية للرئيس الشهيد/ صدام حسين
الخيل و الليل و البيداء تعرفني
سلام من صبا بردى أرق
على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء
شوقي يقول وما درى بمصيبتي
بُلبلان
مناجاة
ا لشعـر والسيف
جميل الشعر(رسالة الى الوطن)
خدعوها بقولهم حسناء
سم الدسم
على قدر أهل العزم
الغريب
كتاب الحب
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي
قصائد جديدة
الوحدانية
مدرسة الرجاء
عِناقُ الورد
قولي أحبك
إليك وردتي
ضمي الحروف
وردتي
هل تعلمين؟
المعذرة
ياشعر
يا عاشقاً
إلى الفنان الراحل عبد اللطيف صمودي
أمي
صهيل القوافي
ما بارقٌ من نحو رامة أشرقا
سقطت بدور المجد من هالاتها
صاح بَلغ ريم الحجاز السلاما
صفا زماني بالتداني وطاب
بجفونه اسر الغزال الاغيدُ
لِلّه ديوانٌ على ابوابه
أعضاء متميزون
المشرف العام
حمد الحجري
ملآذ الزايري
سيف الدين العثمان
الأقستان
السيد عبد الله سالم
محمد أسامة
JUST ME
صباح الحكيم
أعضاء جدد
محمد الشيخ جمال
يحيى محمد أمين
اللغوي الظريف
نوري سندي
حيدر ناصر
جمال بن صالح
رؤوف يوسف
سوارة حياه
حروف القصايد
عادل محمود