2 1777
وضاح اليمن
وضاح اليمن
توفي في 90 هـ / 708 م
عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد كلال من آل خوذان الحميري.
شاعر رقيق الغزل عجيب النسيب كان جميل الطلعة يتقنع في المواسم.
له أخبار مع عشيقة له اسمها روضة من أهل اليمن.
قدم مكة حاجاً في خلافة الوليد بن عبد الملك فرأى أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان، زوجة الوليد فتغزل بها فقتله الوليد.
وهو صاحب الأبيات التي منها:
قالت ألا لا تلجن دارنا إن أبانا رجل غائر
وفي المؤرخين من يسميه عبد الله بن إسماعيل.
يا منْ لقلبٍ لا يطيــ يا مرحباً ألفاً وألفا يا أيها القلب بعضَ ما تجدُ
يا رَوضُ جيرانُكُمُ الباكِرُ بنتُ الخليفة ِ والخليفة ُ جدها أراعكَ طائرٌ بعدَ الخفوقِ
يا قلبُ ويحكَ لا تذهبُ بكَ الخرقُ طرقَ الخيالُ فمرحباً ألفاً تَرَجَّلَ وَضَّاحٌ وأسْبَلَ بَعْدَما
ما بالُ عيْنِكَ لا تَنامُ كأنَّما أيَا رَوْضَة َ الوَضَّاحِ يا خَيرَ روْضَة ٍ يا رَوضَة َ الوضَّاحِ قَدْ
إنَّ قَلْبِي مُعَلَّقٌ بِنِساءٍ صَبا قَلبي ومالَ إليْكَ مَيْلا أيا بنة َ الواحدِ جودي فما
أبى القلبُ اليمانيّ الـــ طربَ الفؤاد لطيفِ روضة َ غاشي ضحكَ الناسُ وقالوا
دَعاكَ مِنْ شَوْقِكَ الدَّواعِي حتَّامَ نكْتُم حُزنَنا حَتَّاما يا خَليليّ قدْ صفا كدر العيـ
يقيناً ما نخاف وإن ظننا صدعَ البينُ والتَّفرّقُ قلبي ما لَكَ وَضَّاحُ دائمَ الغَزَلِ
كلُّ كربٍ أنتَ لاقٍ حيَّ التي أفصى فؤادك حلتِ طرقَ الخيالُ فمرحباً سهلا
أيا نخلتيْ وادي بوانة َ حبذا أعِنِّي على بيضاءَ تَنكَلُّ عَنْ بَرَدْ أغَدَوْتَ أمْ في الرَّائحين تَروحُ
أيها الناعبُ ماذا تقولُ فكلانا سائلٌ ومسولُ بانَ الخَلِيطُ بمَنْ عُلِّقْتَ فَانْصَدَعُوا أيَا رَوْضَة َ الوَضَّاحِ يا خَيرَ روْضَة ٍ
ألا يا لقومي أطلقوا غلَّ مرتهنْ أتعْرِفُ أطْلالاً بميْسَرَة ِ اللِّوى يا لقَوْمِي لِكِثْرَة ِ العُذَّالِ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا منْ لقلبٍ لا يطيــ يا مرحباً ألفاً وألفا 36 0