0 1535
حميد بن ثور الهلالي
حُميد بن ثور بن حزن الهلالي العامري، أبو المثنى.
شاعر مخضرم عاش زمناً في الجاهلية وشهد حنيناً مع المشركين، وأسلم ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم، ومات في خلافة عثمان رضي الله عنه، وقيل أدرك زمن عبد الملك بن مروان.
عده الجمحي في الطبقة الرابعة من الإسلاميين. وفي شعره ما كان يُتغنى به.
قال الأصمعي: الفصحاء من شعراء العرب في الإسلام أربعة: راعي الإبل النُميري، وتميم بن مقبل العجلاني، وابن أحمر الباهلي، وحميد بن ثور الهلالي من قيس عيلان.
أَلا هيّما مِمّا لَقيتُ وَهيّما مِن ايِّ صُروفِ الدَّهرِ أَصبَحتَ تَعجَبُ حَلَفتُ بِرَبِّ الراقِصاتِ إِلى مِنىً
وَفيهنَ بَيضاءُ دارِيّةٌ نأَت أُم عَمروٍ فالفؤادُ مَشوقُ أَصبَحَ قَلبي مِن سُلَيمى مُقصدا
عَفا مِن سُلَيمى ذو سَديرٍ فَغابِرُ تجرَّم أَهلوها لأَن كُنتُ مُشعراً إِذا نادى قَرينَتَهُ حَمامٌ
أَنا سَيفُ العَشيرَةِ فاعرِفوني لَقَد أَمَرت بِالبُخلِ أُمُّ مُحمّدٍ ضِناكٌ عَلى نيرين أَضحى لِداتُها=بَلين بَلى الرَّي
كَأَنَّ الرَّبابَ الدُّهمَ في سَرَعانِهِ مَرِضتُ فَلَم تَحفِل عَليَّ جَنوبُ وَقَد أَغتَدي في بَياضِ الصَّباحِ
إِن يمسِ هَذا الدَّهرُ بي تَقلّبا جُلُبّانَةٌ وَرهاءُ تَخصي حمارَها عُلِّق من سَلمى عَلوقاً كاللَّجَج
وَأَحمى ابنُ لَيلى كُلَّ مَدفَعِ تَلعَةٍ تَبري لَكيكَ الدَّحِنِ المِخراجِ لَما تَخايَلت الحُمولُ حَسبتَها
لَقَد غادَرَ المَوتُ قَبلَ الصَّفا أُولَئكَ لَم يَدرينَ ما سَمَكُ القُرى شَهِدتُ بأَنَّ اللَّهَ حَق لِقاؤه
إِني وَرَبِّ الهَدايا في مَشاعِرها أَحاوَلتُم كيما تُطِلّوا دِماءَنا لا تَصطلي النارَ إِلا مجمراً أَرِجاً
أَتاكَ بيَ اللَّهُ الَّذي فَوقَ مَن تَرى لمنِ الدِّيارُ بِجانِبِ الحُبسِ رَدَّكَ مَروانُ لا تُفسَخ إِمارَتُهُ
لَيسَ الشَّبابُ عَليكَ الدَّهرَ مرتَجعاً قَومٌ إِذا سَمِعوا الصَّريخَ رأَيتَهُم لَقَد ظَلَمت مِرآتَها أُمُّ مالكٍ
وَلَقَد نَظَرتُ إِلى أَغَرَّ مُشَهَّرٍ تَكادُ فُروعُ العِليَطِ الصُّهبُ فَوقَنا أَبَعدَ ما بَصبَصن إِذ حُدينا
إِنَّ اللتَين لَقيتَ يَومَ سُوَيقَةٍ أَتانا وَلَم يَعدلهُ سحبانُ وائلٍ فَتَغّيَرَت إِلا مَلاعبها
فَلمّا لَوينَ عَلى مِعصَمٍ وَكُنت رفعت السوط بِالأَمسِ رفعةً دَعَتنا وأَلوت بِالنّصيف وَدونَنا
لَم أَلقَ عمرَةَ بعد إِذ هيَ ناشِيءٌ بَعيدُ العُجبِ حينَ تَرى قَراهُ لَو لَم يوكَّل بِالفَتى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَلا هيّما مِمّا لَقيتُ وَهيّما وَلَقَد نَظَرتُ إِلى أَغَرَّ مُشَهَّرٍ 61 0