0 638
ابن الإفرنجية
ديده كوز بن انطوان افرنجية
شاعر حلبي عاش في اواسط القرن الثامن عشر ولعله من اسرة بيت افرنجية الشهير بلبنان وهم من نواحي إهدان
انتقل اهله الى حلب ايام السلطان الغازي سليم خان الثاني في اواسط القرن السادس عشر
له كتاب اسمه ( المجموع المنتظم في فرائد الكلم ) أودعه الكثير من النكت و الأخبار و الفقرات النثرية و المقاطع الشعرية و من جملتها قصائد و ابيات متفرقة من نظمه و من نظم والده انطوان و بعض شعراء عصره وقد انتهى من تأليف هذا الكتاب سنة 1780.
ومن لم يذق ذل التعلم ساعةً وإذا الجنازة والعروس تلاقيا بدت شعرةٌ بيضاءُ في وسط لِمَّتي
الدهرُ يومانِ ذا أمنٌ وذا حذرٌ قبيحٌ على الإنسان ينسى عيوبهُ مجموعنا هذا لهُ رونقٌ
بنتُ كرمٍ يتَّموها أمَّها عبرتُ لمدح التاج في النظم أرتعُ تغرُّبُ المرء في الأسفار يُكسبهُ
قالت الأرنبُ السَّبوقُ كلاماً شيخُ سوءٍ لا يستحي من قبيحٍ عندي حدائقُ جودٍ غرسُ أنعُمكم
خذ كلاماً مجرَّباً وامتحنهُ ما كنتُ أعلمُ والضمائر تنطقُ التاج أنت ونظمي
أرى عهدكم كالورد ليس بدائمٍ قال العرق نحنُ رفاقٌ جمله على الباب عبدٌ من عبيدك واقفٌ
يُمسك الفارسُ رمحاً بيدٍ توقَّ أربع وأواتٍ وخامسةً يا ناظراً فيما عهدتُ لجمعهِ
إياك تبدي للصحاب تلوناً قد دهاني ما دهاني ولقد أتيتُ لصاحبٍ وسألتهُ
ثلاث باآتٍ بُلينا بها لعمرك ليس إمساكي لبُخلٍ أرى كلَّ فضلٍ إليكَ مصيرُهُ
قرعت لبابٍ قد حوى أبحر الندى إلزم مكاناً ولدت فيه قل للذي يطمعُ في صبغته
ثلاث عيناتٍ إذا اجتمعت كتبتهُ مجتهداً يراعك إن أبكيتهُ ضحك الندى
وليلٍ بلُّهُ رهنَ اكتئابٍ من أمَّ بابك لم تبرح جوارحهُ أشكو إليك براغيثاً بُليتُ بهم
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ومن لم يذق ذل التعلم ساعةً وإذا الجنازة والعروس تلاقيا 36 0