0 680
ابن الصيقل الجزري
( 000 - 701 هـ = 000 - 1301 م)
معد بن نصر الله بن رجب، أبو الندى شمس الدين ابن أبى الفتح، المعروف بابن الصيقل الجزري
تاريخ الوفاة 701
من أهل الموصل.
له (المقامات الزينية - خ)[ثم طُبع] في دار الكتب، مجلدان، فرغ من تأليفه سنة 672 خمسون مقامة على نسق الحريري، عزا روايتها إلى (القاسم بن جريال الدمشقي) يقوم الآن بتحقيقه عباس الصالحي في العراق
----
نقلا عن : الأعلام للزركلي
أترع الكأس أكؤس الندماء صروف الزمان تذل الفطن فنحن الغيوث اذا استنجعوا
قل للأمير الذي أضحت مكارمه لا تندمن على الدمن لا تحزنن مدى الزمان وصابه
على أنني لو جاء ألف مخنث دع الملام واحسم ألا ان عيش الحر بين الأراقم
شرب السلافة في الربيع المزهر فكأنهم شربوا لبان فصاحة أغازل غزلاناً وألثم لؤلؤاً
سحقاً لمن جبذ الزمان زمانه روح ترى الاحداق تحدق حولها تبا لدنيانا المليمة انها
فما زلت أحسو الراح فيها وانثني خطوب الدهر كذا تمتحن ما الدر ما الدر الدرور وسحه
فكأننا فيه البدورُ وروضه واحفظ وصية من أوصاك معترفا فنحن الليوث اذا حاربوا
خذ كفاك افك فظاظا دمشق داري فمذ فارقت ربوتها وحقك ما كل امرئ مد باعه
نصيبي من نصيبين افتكار كم حجلنا حول الحطام ولبنا أيها الناظرون رقة حالي
تجمل رعاك الله لا تظهر العتبا ساعد سليلك ان سقط وبتنا نشاوى من حديث كأنه
واعطفوا لي من بعد أمي لأمي أنيخا يمين الحي في الجزع واسمعا بمصر داري فلا والله مذ رفعت
نقي الخد ليس به اجتماع الدهر يسعى للجهول لجهله يا عادلا بعداته وعداته
دار سما سعد السعود سماؤها فأرشد شريداً شفه غشم غاشم أتجمع بالجهالة في المراح
كأنما خلقوا من درة فعلوا فكان على أزم الخنا وخطابه ما بال قلبك في الغواية غلسا
إني أقابل بحراً فاض لؤلؤه شريف به در شريف مشرف فكان لي الجود الجموم وجوده
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أترع الكأس أكؤس الندماء على أنني لو جاء ألف مخنث 134 0