1 2122
إبراهيم المنذر
إبراهيم المنذر
إبراهيم بن ميخائيل بن منذر بن كمال أبي راجح من بني المعلوف
أديب لغوي من اعضاء المجمع العلمي العربي ولد سنة 1875 في قرية المحيدثة في لبنان ثم نشأ فيها و تعلم .
أقام مدرسة داخلية سنة 1910 في بكفيا بلبنان و اشتغل فيها بتدريس العربية ثم درس الحقوق و تلولى رئاسة بعض المحاكم ثم انتخب نائبا عن بيروت في مجلس لبنان النيابي سنة 1922
عمل في الصحافة و ناضل من اجل العروبة و نشر مقالات كثيرة في الصحف العربية و له عدة مؤلفات و روايات .
أغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً يا أذن ما تشتكين اليوم يا أذني يا قبلة الشّام بل يا درّة الشام
إلهي استجيب هذا الدّعاء فإنني رويدك يا صرف الزمان المعاديا أبناء قومي أسمعوا ممّن يخاطبكم
لبنان قدرك في العلى مشهور لقّد وقفت صباح اليوم مفتكراً برزت هيفاء في شرخ الصبا
وقيت من كارثات الدّهر يا علم ما بين غزلان النّقا في الوادي ماذا تريدين يا أخت الرّياحين
يا نفس مالك غضبي لا تلبيني يا عين ما لك رهن الدّمع يا عيني أبكيه بالدّم لا بالدّمع أبكيه
يا حامل الأمل المنشود مقتحماً يا بني الأوطان أرباب الوفا عمرك الله أخا العقل أما
خذ حياتي إنهّا عبءٌ عليّا يا بني أمتي إذا ما أردتم أيّها التائهون في الظلمات
أثبت وجودك أيها الرّجل فداؤك يا لبنان أبناؤك الألى الأربعون وقد قطعت مداها
يا بنت لبنان الجميلة كوني قلمٌ به سوّ الفصاحة ينجلي هي المطامع في صدر الألى طمعوا
يا فتية العرب إنّ مفخرةٌ خذوا عن لساني ما يفيض به قلبي أيا ابن آدم ماذا أنت تنتظر
قال العذول وما لعذول يا غادة الحيّ هاتي منك أفكارا أهوى بلادي وما نفسي براضيةٍ
هي بنت كناصع الثلج ذكراها هذّبوها بني الحمى هذبوها ما دهى زهرة الحمى ما دهاها
ماذا المصاب الذي اهتزّت له الأمم أودّع العام والدّمع السّخيّ على لا تنتقم إن كنت ذا قدرةٍ
إلهي قل لي هل ترى الشّرّ بادياً هات يا دهر من دواهيك هات يحيّيك بالبنان من كان نائباً
أزيحوا عن محياه الستارا من أنا والله لا أدري ولا لك الله من دولةٍ هائمة
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً إلهي استجيب هذا الدّعاء فإنني 116 0