2 3431
زهير بن جَناب الكلبي
زهير بن جَناب الكلبي

زهير بن جناب بن هبل الكلبي، من بني كنانة بن بكر.
أحد أمراء العرب وشجعانهم المشهورين في الجاهلية وخطيب قضاعه وسيدها وشاعرها ووافدها إلى الملوك.
وفي أيامه دخلت قضاعة (قبيلته) في النصرانية، وكان من المعمرين، واشتهر في مواقعه مع غطفان وبكر وتغلب وبني القين.
وكان سبب غزوه لغطفان أنهم اتخذوا حرماً مثل حرم مكة لا يقتل صيده ولا يهاج عائذه، فقاتلهم وظفر بهم. !!
ولما حكم أبرهة اليمن أمّره على بكر وتغلب إلا أنهم خرجوا عليه فطعنه وهو نائم ابن زيابه (أحد بني تميم بن ثعلبة) وظن أنه قد قتله إلا أن زهيراً نجى من الموت وعاد فقاتلهم قتالاً شديداً.
ويقال أن زهير أحد الذين شربوا الخمر في الجاهلية حتى قتلتهم.
أَبَنِيَّ إِن أَهلِك فَإِنّي لَقَد عَلِمَ القَبائِلُ أَنَّ ذِكري تَبّاً لِتَغلِبَ أَن تُساقَ نِساؤُهُم
سائِل أُمَيمَةَ عَنّي هَل وَفَيتُ لَه لَم تَصبِر لَنا غَطَفانُ لَمّا إِذا قالَت حَذامِ فَصَدِّقوها
إِذا ما شِئتَ أَن تَسلى حَبيباً أَلا أَصبَحَت أَسماءُ في الخَمرِ تَعذِلُ أَلا قولا لعاتكة اعذريني
لَقَد عُمِّرتُ حَتّى لا أُبالي أَلا يا لَقَومي لا أَرى النَجمَ طالِعاً أَمِن آلِ سَلمى ذا الخَيالُ المُؤَرِّقُ
في آلِ مُرَّةَ شُنَّأٌ ألا رُبَّ ذي فَقرٍ وإن كانَ مُثرِياً إِرفع ضَعيفَكَ لا يُحِربِكَ ضُعفَهُ
وَلَم أَرَ حَيّاً مِن مَعَدٍّ تَفَرَّقوا وَأَرسَلَ مُهمَلاً جَذَعاً وَحِقّاً لَو كُنتُ مِن جُشَمَ بنِ
لَيتَ شِعري وَالدَهرُ ذو حَدَثانِ يا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلَّغَن فارسٌ يَكلَأُ الصَحابَةَ مِنهُ
أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي رِزاحا وَكَيفَ بِمَن لا أَستَطيعُ فِراقَهُ حَيّي داراً تَغَيَّرَت بِالجَنابِ
جَلَّحَ الدَهرُ فَاِنتَحى لي وَقِدماً إِن تُنسِني الأَيّامُ إِلّا جَلالَةً فَجَّعتُ عَبدَ القَيسِ أَمسِ بِجَدِّها
فَإن كنائني لمكرماتٌ هُدوءَ المُوَسّى ثُمَّ نَصَّت سَميعَةً ضَرَبتُ قَذالَهُ بِالبُجِّ حَتّى
سَنَّها رابِعُ الجُيوشِ عَليمٌ أَمّا الجُلّاحُ فَإِنَّني فارَقتُهُ ضَرَبتُ قَذالَهُ بِالبُجِّ حَتّى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَبَنِيَّ إِن أَهلِك فَإِنّي أَلا قولا لعاتكة اعذريني 33 0