0 590
أرطأة بن سهيّة
أرطاة بن زفر بن عبد الله بن مالك الغطفاني المري، أبو الوليد ابن سهية (وهي أمه) بنت زامل.
وقيل: كانت أمة لضرار بن الأزور وصارت إلى زفر وهي حامل فجاءت بأرطاة:
شاعر من فرسان الجاهلية، معمر عاش قريباً من نصف عمره في الإسلام وأدرك خلافة عبد الملك بن مروان ودخل عليه وعمره 130 سنة، وأنشده من شعره، وعمي قبل وفاته.
رأيت المرء تأكله الليالي فلو أن ما نعطي من المال نبتغي لقد رأيتك عريانا ومؤتزرا
ألا أبلغ بني مروان عنا عوجا نلم على أسماء في الثمد يعيرني قومي المجاهل والخنا
تشكى قلوصي الي الوجى رمتك فلم تشو الفؤاد جنوب وداوية نازعتها الليل زائراً
يقولون أبناء البعير وماله أزميل اني ان أكن لك جازيا إذا تخازرت وما بي من خزر
أعاذلتي ألا لا تعذلينا يا عجباً ودهرنا عجائب فإذا خمصتم قلتم يا عمنا
أجليت أهل البرك من أوطانهم عوجا على منزل قد هاج أحزانا مررت على حدثي بزمان بعدما
وكائن ترى من ذات بث وعولة إذا ما اطلعنا من ثنية لفلف رأيت مخاضي أنكرت عبداتها
يا آل ذبيان ذودوا عن دمائكم تركنا بذي هاش أباك ولحمه حموا عالجا إلا على من أطاعهم
مررن على ماء الغمار فماؤه ربطنا ديات للملوك سعى بها وأي الناس أخبث من هِبَلٍ
كأن أعينها من طول ما جشمت ألا حي ربعا باللديد المقابل فهيهات وصل من أميمة دونه
ولما بدت أعلام صبح بذي الغضا لحا اللَه فودي مسرف وابن عمه لبثنا طويلاً ثم جاء بمذقة
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
رأيت المرء تأكله الليالي إذا تخازرت وما بي من خزر 33 0