1 4123
المزرد الغطفاني
المزرد الغطفاني

مزرد بن ضرار بن حرملة بن سنان المازني الذبياني الفطفاني.
فارس شاعر جاهلي، أدرك الإسلام في كبره وأسلم ويقال: اسمه يزيد غلب عليه لقبه مزرد،
وهو الأخ الأكبر للشماخ ( معقل بن ضرار المتوفى سنة 22 هـ 642 م.
خبيث اللسان، حلف لا ينزل به ضيف إلا هجاه، ولا يتنكب بيته إلا هجاه، وهو القائل في وصف آشعاره في الهجاء من أبيات:
ومن نرمه منها ببيت يلح به كشامة وجه ليس للشام غاسل
صحا القلب عن سلمى وملّ العواذل ألا يا لقوم والسفاهة كأسمها عفا الجزوع من سلمى كأن ديارها
تدبّ مع الزكبان لا يسبقونها عوى جرس والليل مستحلس الندى أتيت بني عمي فضنوا بما لهم
إلا إن سلمى عادها ما يعودها وباستك إذ خلفتني خلف شاعرٍ ولما غدت أمي تمير بناتها
فأصبحت منها والهوى ذو علاقة وعاذلة عصيت فلم أطعها زياد بن عوف من خصلة سبني
تشوف تراقيه النعاج كأنه أرى ناقتي قد غمها الرجن واجتوت أنهنه من ريعانها بعدما أتت
لقد حملوها بعد ما طال رحلهم تعلم رسول اللّه لم أر مثلهم وما اختصني من بين ظهري محارب
إذا ضعفت عن بغض بعض صديقها وقلت لنسوان تعرضن دونها ميعٌ بين ثعلبة بن سعد
حملت عليه الهم والليل جانح إذا حنّ بالدهنا فصيل هوى له فأصبح كالدهقان لما بدا له
إذا مسّ خرشاء الثمالة أنه وإن كناز اللحم من بكراتكم بكفيّ ألقيت العصا واشتريتكم
إذا لام على المرد ظلنا نصادي أمنا عن حميتها تطاللت فاستشرفتهُ فرأيته
نغت فلما لم تجد آل معبدٍ قد حملوها أقل اللّه خيرهم ولم أر سلمى بعد يوم تحملت
نشأت غلاما أتقي الذمّ بالقرى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
صحا القلب عن سلمى وملّ العواذل تطاللت فاستشرفتهُ فرأيته 34 0