0 222
ضِرارِ الفِهرِيّ
ضِرارِ الفِهرِيّ

ضرار بن الخطاب الفهري.
فارس من سكان الشراة فوق الطائف، قاتل المسلمين يوم أحد والخندق أشد قتال، ولم يكن في قريش أشعر منه. أسلم يوم فتح مكة، واستشهد في موقعة أجنادين، له أخبار في فتح الشام.
يا نَبِيَّ الهُدى إِلَيكَ لَجا حَي أَلا مَن لِعَينٍ باتَتِ اللَيلَ لَم تَنَم أَلَم تَسأَلِ الناسَ عَن شَأنِنا
جَزى اللَهُ عَنّا أُمَّ غيلانَ صالِحاً لَهاشِمٍ وَزُهيرٍ فَرعُ مَكرُمَةٍ وَمُشفِقَةٍ تَظُنُّ بِنا الظُنونا
أَيَجزَعُ كَعبٌ لِأَشياعِهِ إِذا اِتَصَلَت تَدعو أَباها لِحارِثٍ نَفَرَت قَلوصي مِن حِجارَةِ حَرَّةٍ
أَلَم تَرَ أَنَّ الدَهرَ يَلعَبُ بِالفَتى لَمّا أَتَت مِن بَينِ كَعبِ مُزيَنةٍ أَبلِغ أَبا بَكرٍ إِذا ما لَقيتَهُ
ما ضَمَّنَ الحِجرَ مِمَّن قَد مَضى أَحَدٌ ما بالُ عَينِكَ قَد أَزرى بِها السَهَدُ وَيَومَ حَبَسنا قَومَ آذينَ جُندَهُ
أَقولُ لَهُ وَالرُمحُ بَيني وبَينَهُ تَدارَكتَ سَعداً عُنوَةً فَأَخَذتَهُ فَما السَحابُ غُداةَ الحَرِّ مِن أُحُدٍ
أَرى اِبنَي لَؤَيٍّ أَوشَكا أَن يُسالِما عَجِبتُ لِفَخرِ الأَوسِ وَالحَينُ دائرٌ القَومُ أَعلَمُ لَولا مَقدَمي فَرَسي
وَنَحنُ بَنو الحَربِ العَوانِ نَشُنُّها دَعَوتُ إِلى خُطَّةٍ خالِداً عَينِ فَاِبكي لِعُقبَةَ بنِ أَبانِ
مَهلاً بَني عَمِّنا ظَلامَتُنا وَلَمّا لَقيناهُم بَهنَدفَ جَمعِهِم أَلمَّت خُناسُ وَإِلمامُها
أُنبيتُ أَنَّ غَواةً مِن بَني حَجَرٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا نَبِيَّ الهُدى إِلَيكَ لَجا حَي نَفَرَت قَلوصي مِن حِجارَةِ حَرَّةٍ 28 0