0 1966
عبد الله بن رواحة
عبد الله بن رواحة

عبد الله بن رواحه بن ثعلبة الأنصاري من الخزرج، أبو محمد.
صحابي، يعد من الأمراء والشعراء الراجزين. كان يكتب في الجاهلية.
وشهد العقبة مع السبعين من الأنصار. وكان أحد النقباء الإثنى عشر وشهد بدراً وأحداً والخندق والحديبية.
واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة في إحدى غزواته. وصحبه في عمرة القضاء وله فيها رجز.
وكان أحد الأمراء في وقعة مؤتة (بأدنى البلقاء في أرض الشام) فاستشهد فيها.
بَكَت عَيني تَاللَهِ لَولا اللَهُ ما اِهتَدَينا جَلَبنا الخَيلَ مِن أَجَأٍ وَفَرعٍ
تَذَّكَرَ بَعدَما شَطَّت نَجودا فَلَم أَرَ كَالإِسلامِ عِزّاً لِأُمَّةٍ شَهِدتُ بِأَنَّ وَعدَ اللَهِ حَقٌّ
وَعَدنا أَبا سُفيانَ بَدراً فَلَم نَجِد شَهِدتُ بِإِذنِ اللَهِ أَنَّ مُحَمَّداً أَقسَمتُ يا نَفسُ لَتَنزِلِنَّه
وَفينا رَسولُ اللَهِ يَتلو كِتابَهُ لَكِنَّني أَسأَلُ الرَحمَنَ مَغفِرَةً أَشاقَتكَ لَيلى في الخَليطِ المُجانِبِ
يا رَسولَ المَليكِ إِنَّ لِساني أَتاني الَّذي لا يَقدِرُ الناسُ قَدرَهُ إِنّي تَفَرَّستُ فيكَ الخَيرَ أَعرِفُهُ
بِسمِ الَّذي لا دينَ إِلّا دينُه إِنَّهُم عِندَ رَبِّهِم في جَنّاتٍ بِاِسمِ الإِلَهِ وَبِهِ بَدينا
لَو لَم تَكُن فيهِ آياتٌ مُبَيَّنَةٌ بَدا لِيَ أَنّي لَستُ مُدرِكَ ما مَضى لاهُمَّ إِنَّ العَيشَ عَيشُ الآخِرَة
يا قَيسُ أَنتُم شِرارُ قَومِكُمُ جَلَبنا الخَيلَ مِن أَجَأٍ وَسَلمى خَلَفَ السَلامُ عَلى اِمرِئٍ وَدَّعتُهُ
رَمَيناكَ أَيّامَ الفِجارِ فَلَم تَزَل خَلّوا بَني الكُفّارِ عَن سَبيلِهِ أَفلَحَ مَن يُعالِجُ المَساجِدا
لَمّا رَأَيتُ بَني عَوفٍ وَإِخوَتَهُم لَعَمري لَقَد حَكَّت رَحى الحَربِ بَعدَما تَحمِلُهُ الناقَةُ الأَدماءُ مُعتَجِراً
هَل أَنتِ إِلّا إِصبَعٌ دَميتِ لَقَد ذاقَ حَسّانُ الَّذي هُوَ أَهلُهُ عِندَ الصَباحِ يَحمَدُ القَومُ السُرى
كَذَبتَ لَقَد أَقَمتَ بِها ذَليلاً عَدِمتُ بُنَيَّتي إِن لَم تَرَوها لَأَن تَبيتَ نائِماً مُوَسَّدا
رَحِمَ اللَهُ نافِعَ بنَ بُدَيلٍ يا زَيدُ زَيدَ اليَعمَلاتِ الذُبَّلِ إِذا أَدَّيتِني وَحَمَلتِ رَحلي
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بَكَت عَيني بَدا لِيَ أَنّي لَستُ مُدرِكَ ما مَضى 39 0