0 1207
معن بن أوس المزني
معن بن أوس المزني

معن بن أوس بن نصر بن زياد المزني.
شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والإسلام، له مدائح في جماعة من الصحابة، رحل إلى الشام والبصرة، وكف بصره في أواخر أيامه، وكان يتردد إلى عبد الله بن عباس وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب فيبالغان في إكرامه.
له أخبار مع عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، وكان معاوية يفضله ويقول: أشعر أهل الجاهلية زهير بن أبي سلمى، وأشعر أهل الإسلام ابنه كعب ومعن بن أوس.
وهو صاحب لامية العجم التي أولها:
لعمرك ما أدري وإني لأوجل على أينا تعدو المنية أول
مات في المدينة.
لَعَمرُكَ ما أَهوَيتُ كَفّي لِرِيبَةٍ لَعَمرُكَ ما أَدري وَإِنّي لأَوجَلُ عَفا وَخَلا مِمَن عَهِدتُ بهِ خُمُّ
رُبَّ خَيرٍ أَتاكَ مِن رُبَّما خُيِّرَ الفَتى رَأَيتُ رِجالاً يَكرَهونَ بَناتِهِم
أَتَهجُرُ نُعماً أَم تُديمُ لَها وَصلا أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي رَسولاً أَعاذِلَ هَل يَأتي القَبائِلَ حَظُّها
إِلَيكَ سَعيدَ الخَيرِ جابَت مَطِيَّتي لَعَمرُ أَبي رَبيعَةَ ما نَفاهُ تأَوَّبَهُ طَيفٌ بِذاتِ الجَراثِمِ
كَأَن لَم يَكُن يا أُمَّ حِقَةَ قَبلَ ذا أَمِن آلِ لَيلى الطارِقُ المُتَأَوِّبُ وَرِثنا المَجدَ عَن آباءِ صِدقِ
قِفا يا خَليلَيَّ المَطِيَّ المُقَرَّدا وَتَكليفي مَناقيها الرُدافى لعَمرُكَ ما مزينَةُ رَهطُ مَعنٍ
تَبَدَّلَتَ مِن لَيلى وَدَسكَرَةٍ لَها قالَت عُمَيرَةُ ما يُلهيكَ عَن غَنَمي تَضَمَّنتُ بِالأَحسابِ ثُمَّ كَفَيتُها
باتَت قَلوصي بِالحِجازِ مُناخَةً تَوَلّى مَعشَرٌ مِنهُم ضعافٌ كُلُّ اِبنِ أُختٍ زائِدٌ أَهلَ أُمِّه
وإِنَّكَ فَرعٌ مِن قُرَيشٍ وَإِنَّما رَأَت نَخلَةً مِن بَطنِ أَحوسَ حَفَّها فَهُم مُشيحونَ لا يَألونَ ما طَرَدوا
أَرادَت طَريقَ الجَفرِ ثُمَّ أَضَلَّها أَعاذِلَ أَقصَري وَدَعي بَياتي أَلَم تَعلَمي مَن قَد صَبَرتُ خِلافَهُ
إِذ الناسُ ناسٌ وَالعِبادُ بِغِرَّةٍ عُذافِرَةَ ضَبطاءٍ تَخدي كَأَنَّها أَلا مَن لِمَولىً لا يَزالُ كَأَنَّهُ
مَعقومَةً لاحَمَ الدأياتُ جُوشَنها اَخذتُ بِعَينِ المالِ حَتّى نَهِكتُهُ لَو شَهِدَتْني وَجَوادي ثَور
وَلَيلى حَبيب في بَغيضٍ مُجاذِبٍ إذا تقاعَسَ صَعبٌ في حَزامَتِهِ ظَلِلنا بِمُستَنِّ الرِياحِ غُدّيَّةً
تَأَبَّدَ لِأَيٌ مِنهُم فَعُتائِدُهُ تَوَهَّمتُ رَبعاً بِالمَعبِّرِ واضِحاً كأَنَّما هِي عَانِسٌ تَصَدَّى
لَعَمرُكَ ما عِرس بِدارِ مَضِيَعَةٍ إِنَّ بِمَدفَعِ المَلحاءِ قَصراً عَلى حين ما بي مِن رِياضٍ لِصَعبَةٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لَعَمرُكَ ما أَهوَيتُ كَفّي لِرِيبَةٍ رُبَّ خَيرٍ أَتاكَ مِن 47 0