0 456
القحيف العقيلي
القحيف العقيلي

القحيف بن خمير بن سليم العقيلي.
شاعر عده الجمحي في الطبقة العاشرة من الإسلاميين وكان معاصراً لذي الرمة، له تشبب بمحبوبته (خرقاء) وعاش إلى ما بعد يوم (الفلج) الذي قتل فيه يزيد ابن الطثرية (سنة 126 هـ) ورثاه. وشعره مجموع في (ديوان صغير).
إِذا رَضِيَت عليَّ بنو قُشَيرٍ لعمري لقد أَمسَت حنيفةُ أَيقَنَت فَمَن مُبلغٌ عني قُرَيشاً رسالةً
إن تقتلوا منّا شهيداً صابرا فداء خالتي لبني عُقَيلٍ ولا استقبلت بينَ جبالِ بم
ألا ليتَ شعري هل تَحِنَّنَّ ناقتي على كل ذَيَّالٍ أَطارَ نَسِيلَهُ متى ما تُحِط خُبراً بنا يا ابنَعاصِمٍ
ألا تبكي سَراةُ بني قُشَيرٍ فيا عجباً مني ومن طارقِ الكَرَى تركنا على النَّشَّاشِ بكرَ بنَ وائلٍ
عاثَت في العَتِيقِ بنوقُشَيرٍ تقولُ لي أختُ عَبسٍ ما أرى إِبلاً يا عينُ بكِّي هَمَلاً على هَمَل
فلولا السَّرِيُّ الهاشميُّ وسيفُهُ أعينَيَّ مَهلاً طالما لم أَقُل مَهلا فإن تضربونا بالسياطِ فانَّنا
خليليَّ ما صبري على الزَّفَراتِ نظرتُ خلالَ الشمسِ من مشرقِ الضحى أَتعرِفُ أم لارَسمَ دارٍ مُعَطَّلا
أَمِن أهلِ الأراك عَفَت رُبُوعُ ومختبطٍ بَيَّتُ إِذ جاء طارقاً أأمَّ ابنِ ادريسٍ أَلَم يأنِكِ الذي
هم تركوا على النَّشَّاش صرعى فإن تضربونا بالسياطِ فانَّنا لقد أرسلت خرقاءُ نحوي جَرِيَّها
ديارُ الحيِّ تَضرِبُها الطِّلالُ بدأنا فقلنا أثأبَ البحرُ واكتَسَت لقد مَنَعَ الفَرائضَ عن عُقَيلٍ
وبالنشاش يومٌ طارَفيه لقد لَقِيَت أفناءُ بكر بن وائلٍ تَحَمَّلنَ من بَطنِ الخنوقةِ بَعدَما
سلوا فَلَجَ الأفلاجِ عنّا وعنكم حياً وحياةٌ ما تَضُرُّ جنودُهُ أَتَنسَون يا حَزنانَ طَخفَةَ نِسوةٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إِذا رَضِيَت عليَّ بنو قُشَيرٍ ومختبطٍ بَيَّتُ إِذ جاء طارقاً 36 0