0 680
المتوكل الليثي
المتوكل الليثي

المتوكل بن عبد الله بن نهشل بن مسافع بن وهب بن عمرو بن لقيط بن يعمر بن عامر بن ليث.
من شعراء الحماسة، وهو ليثي من ليث بن بكر، يكنى أبا جهمة من أهل الكوفة في عصر معاوية وابنه يزيد.
ولقد اختار أبو تمام قطعتين من شعره إحداهما:
نبني كما كانت أوائلنا تبني ونفعل مثل ما فعلوا
وقال الآمدي: هو صاحب البيت المشهور:
لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم
شهد أيام معاوية ويزيد ومدحه، ومدح عدداً من الأمراء منهم سعيد بن العاص أمير المدينة وعبد الله بن خالد بن أسيد أمير الكوفة وغيرهم.
وأغلب الظن أنه توفي سنة وفاة عبد الملك بن مروان أي سنة (85هـ) وكان بينه وبين الأحظل مساجلات دلت على فطنة، وذكاء متوقد، وشعر جزل رائق رائع.
ولم يكن من أسرة معروفة مشهورة، لذلك حجبت أخباره وسيرته ولم يصلنا إلا القليل ومع ذلك نرى ابن سلام جعله في الطبقة السابعة من الإسلاميين وهم أربعة:
1- المتوكل الليثي 2- زياد الأعجم 3- يزيد بن مفرغ الحميري 4- عدي بن الرفاع.
وهذا يظهر لنا أن المتوكل كان مشهوراً في عصره، خاصة في الكوفة، وكان ذا مكانة بين الشعراء، وأدل شيء على ذلك مساجلاته مع الأخطل.
يا أَيُّها الرَجُلُ المُعَلِّمُ غَيرَهُ لَسنا وَإِن أَحسابُنا كَرُمَت إِنَّنا مَعشَرٌ خُلِقنا صُدوراً
خَليليَّ عُوجا اليَومَ واِنتظراني إِنّا أُناسٌ تَستَنيرُ جُدودُنا قَتَلوا حُسَيناً ثُمَّ هُم يَنعونَهُ
للغانياتِ بِذي المَجازِ رُسومُ قِفي قَبلَ التفَرُّقِ يا أُماما إِنّي إِذا ما الخَليلُ أَحدَثَ لي
فُتِنَ الشَّعبِيُّ لَمّا أَلا أَبلِغ أَبا قَيسٍ رَسولاً مَدحتُ سَعيداً واِصطَفَيتُ ابنَ خالِدٍ
أَجَدَّ اليَوم جيرَتُكَ اِحتِمالا يا رَيط هَل لي عِندَكُم نائِل أُريدُ لأنسى ذِكرها فَكأَنَّما
وَلَستُ بِقانِعٍ مِن كُلِّ فَضلٍ لا أعدَمُ الذمَّ حينَ أُخطي نامَ الخَليُّ فَنَومُ العَينِ تَسهيدُ
كَأَنَّ مُدامَةً صَهباءَ صِرفاً أَبلِغ أَبا إِسحاقَ إِن جِئتَهُ في كَفِّهِ خَيزَرانٌ نَشرُه عَبِقٌ
فَلا تَنكحَنَّ الدَّهرَ إِن كُنتَ ناكِحاً تَجَرَّمَ لي بِشرٌ غَداةَ أَتَيتُه إِذا زفراتُ الحُبِّ صَعَّدنَ في الحَثا
أَرأَيتَ إِن أَهلَكتُ ماليَ كُلَّهُ صَرَمتكَ رَيطَةُ بَعدَ طولِ وِصالِ إِذا قُلتُ هَذا السّلمُ قَد أَقبَلوا بِهِ
وَردٌ تَظَلُّ لَه السِّباعُ تُطيعُه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا أَيُّها الرَجُلُ المُعَلِّمُ غَيرَهُ فُتِنَ الشَّعبِيُّ لَمّا 28 0