1 4191
سابق بن عبد الله البربري
سابق بن عبد الله البربري

سابق بن عبد الله البربري الرقي.
فقيه ومحدث وأحد شعراء الزهد في العهد الأموي أخذ الشعر عنه وتتلمذ له أبو العتاهية، من أهل خراسان، سكن الرقة، عرف بأبي أمية البربري وقد صحف الزبيدي صاحب تاج العروس اسمه بقوله (سابق بن عبد الله البرقي المعروف بالبربري) وترجم ابن عساكر لسابق البربري المحدث وسابق البربري الزاهد وتوهم أنهما ااثنان بينما هما شخص واحد.
روى الذهبي أنه من موالي بني أمية وفد عى عمر بن عبد العزيز وله معه حكايات لطيفة .
ألا كُلُّ سرٍّ جاوز اثنين شائع لا تُظهِرَنَّ لِذي جَهلٍ مَعَاتَبةً باسم الذي أُنزِلت من عِندِه السُّوَرُ
مَوتُ التَّقيِّ حياةٌ لا انقِطَاعَ لها النفسُ تَكلَفُ بالدنيا وقد عَلِمَت وكم مِن صَحِيحٍ بات للموتِ آمنا
قد ينفعُ الأدَبُ الأحداثَ في مَهَلٍ العِلمُ يُنعِشُ أقوَاماً فَيَنفَعُهُم لا أُلفِيَنَّكَ ثاويا في غُربَةٍ
إِذا عِبتَ أمراً فَلا تَأتِه جَنَى السَّفِيهُ جناياتٍ فَحَلَّ بِمَن لا تُغرِينَّ لَجُوجاً حين تَزجُرُه
وإذا حَمَلتَ إلى سَفيهٍ حِكمَةً إذا أنت لم ترحَل بِزَادٍ من التُّقَى العِلمُ والحِلمُ حُلَّتَانِ هُمَا
تعاون على الخيرات تظفر ولا تكُن إِذا زَجَرتَ لَجُوجا زِدتَه عُلَقا الكلب لا يُذكَرُ في مَجلِسٍ
لِسَانُك للدُّنيا عَدُوُّ مُشَاحِن وإن جَاءَ مَا لا تَستَطِيعانِ دَفعَهُ رُبَّ امرِئ مُتَيقِّن
وقَبل أوانِ الرَّمي تُمَلا الكَنَائِنُ يا نَفسُ إن سَبِيلَ الرُّشدِ واضِحَةٌ والعِلمُ يَشفى إذا اشتَفَّ الجَهولُ به
إذا ما كنتَ طَالِبَ كُلِّ ذَنبٍ رأيتُ الشَّرَّ تَحقِرُه فَيَنمى لا دَرَّ درُّ مَعشَرٍ أنجَاسِ
فلا تُخبِر بسرِّك كلّ سِرٍّ حَصَادُك يَوماً ما زَرَعتَ وإنّما سَبَقَ القَضَاءُ بِكُلِّ ما هو كائِنُ
فَلَم يَنجُ مِنهُم في البُحُورِ مُلَجِّجٌ قَد قِيلَ قَبلي في الكلامِ الأقدَمِ إذا مَا نَالَ ذو طَلَبٍ نجاحاً
تأوَّينى همُّ كثيرٌ بلابلُه خُذه بِمَوتٍ يغتَنِم عِندَها الحُمَّى وكيف يأمنُ ريبَ الدَّهرِ مُرتَهَنٌ
إن عِبتَ يَوماً عَلَى قَومٍ بِعَاقِبَةٍ إن التَّعَمُقَّ ظُلمَةٌ وَلَقلَّما إن التَّرَقُقَ للمُقِيمِ مُوافِقٌ
وفي البَحثِ قِدما والسؤالِ لذي العَمى إذا الواشي بَغى يوما صديقا أخلَقت جِدَّتي وَبانَ شَبابي
وللمَوتِ تَغذُو الوالِداتُ سِخَالَها سَبَقت يَدَاكَ لَهُ بِعَاجِلِ طَعنَةٍ وَقُورٌ وما في قَلبِه قَلَقُ الصبا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ألا كُلُّ سرٍّ جاوز اثنين شائع إِذا زَجَرتَ لَجُوجا زِدتَه عُلَقا 53 0