0 2409
الحسين بن الضَحّاك الباهلي
الحسين بن الضَحّاك الباهلي

الحسين بن الضَحّاك الباهلي البصري.
شاعر عباسي، مولى لباهلة، وهو بصري المولد والمنشأ ، وهو من ندماء الخلفاء ،من بني هاشم.
شاعر أديب ظريف، مطبوع حسن التصرف في الشعر حلو المذهب. وكان أبو نواس يأخذ معانيه في الخمر فيغير عليها.
عمر طويلا قارب المئة سنة، ومات في خلافة المستعين أو المنتصر.
له شعر في كتاب شعراء عباسيون منسيون.
بدلتَ من نفحات الورد بالآءِ أدرِ الكأسَ علينا سألونا أن كيف نحن فقلنا
وأحورَ محسودٍ على حسنِ وجهِه رمتك غداة السبتِ شمسٌ من الخلدِ نشبي وما جمعت من صفدِ
أيا من طرفه سحرُ كنت حراً فصرتُ عبد اليماني صل بخدي خديك تلق عجيباً
ليت عين الدهر عنا غفلت يا خير أُسرته وإن رغموا يا نائم الليل في جثمان يقظان
سقى اللَه بطنَ الديرِ من مُستوى السَّفحِ أثبت المعصومُ عزاً لأبي ومما شجا قلبي ويسكب عبرتي
وكالدرةِ البيضاءِ حيا بعنبرٍ اسقياني وصرفا يا مَن شَغلتُ بهجره ووصاله
هويتكم جهدي وزدت على الجهد لقد ملأت عيني بحسنِ محاسنٍ أرقصني حبك يا بصبص
يا مدير الكاس حييتَ هلا رحمتَ تلددَ المشتاقِ إلى خازن اللَه في خلقه
تتيهُ علينا أن رزقت ملاحةً لما اصطبحت وعينُ اللهوِ ترمقي وشبابُ المرءِ عاريةٌ
أخوَّي حي على الصبوح صباحا خلِّ اللعينَ وما اكتسب قمرٌ يحملُ شمساً
غزالٌ ما اجتلاه الطرفُ إلا تألفت طيفَ غزالِ الحرَم أُكاتمُ وجدي فما ينكتِم
وعواتقٍ باشرتُ بين حدائقٍ أجرني فإني قد ظمئت إلى الوعد تيسري للمام من أمم
تذكرَ من عاداته ما تذكرا فديتك ما لوجهك صد عني انفِ عن قلبك الحزن
حثت صبوحي فكاهة اللاهي غضبُ الإمام أشدُّ من أدبه تجددت الدنيا بملك محمد
عالمٌ بحبيه لم تبقِ من أنقرةٍ نقرةً كأنَّما لسانه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بدلتَ من نفحات الورد بالآءِ يا مدير الكاس حييتَ 146 0