0 1903
أبو العيناء
أبو العيناء

محمد بن القاسم بن خلاد بن ياسر الهاشمي ولاءً.
أديب فصيح من ظرفاء العالم، ومن أسرع الناس جواباً اشتهر بنوادره ولطائفه، وكان ذكياً جداً، حسن الشعر، ملح الكتابة، خبيث اللسان في سب الناس والتعريض بهم.
كف بصره بعد بلوغه أربعين سنة من عمره.
أصله من اليمامة ، ومولده بالأهواز ، ومنشؤه ووفاته في البصرة.
قال المتوكل: لو لا أنه ضرير لنادمته ، فنقل إليه ذلك فقال: إن أعفاني من رؤية الأهلة فإني أصلح للمنادمة.
مَنْ كَانَ يَمْلِكُ دِرْهَمَيْنِ تَعَلَّمَتْ أَلَمْ تَعْلمي يا عَمْرَكِ اللهُ أَنَّني تَعِسَ الزَّمانُ لَقَدْ أَتى بِعُجابِ
لقَدْ رَجَوْتُكَ دونَ النَّاسِ كلِّهِمُ شَيْئَانِ لَوْ بَكَتِ الدِّاماءُ عَلَيْهِما تَوَلَّتْ بَهْجَةُ الدُّنْيا
أََرَدْتَ مَذَمَّتي فَأَجَدْتَ مَدْحي يَا بَدْرَ لَيْلٍ تَوَسَّطَ الفَلَكا إِذا أَعْجَبَتْكَ خِصالُ امْرِئٍ
وَشَاطِرَةٍ لَمَّا رَأَتْني تَنَكَّرَتْ إِذا رَضِيَتْ عَنِّي كِرامُ عَشِيرَتي إِذا رَضِيَتْ عَنِّي كِرامُ عَشيرَتي
قُلْ لِلْخَليفَةِ يا ابْنَ عَمِّ مُحَمَّدٍ للهِ دَرُّكَ أَيُّ جَنَّةَ خَائِفٍ أَحَارث بْنُ عُمَرٍ وَقَدْ ولِيتَ ولايةً
يَا وَيْحَ هذي الأَرْضِ ما تَصْنَع إِنْ يِأْخُذِ اللهُ مِنْ عَيْنَيَّ نُورَهُما وَإِذا تَكُونُ كَريهةً أُدْعى لَهَا
أَرادَ عليٌّ أَنْ يَقُولَ قَصيدةً لَعَمْري لَئِنَ كَانَتْ نَواكُم تَباعَدَتْ ما في يَدَيَّ مِنَ الصِّبا
مَذْمومَةٌ بِالْهَمِّ مَخْطوبَةٌ لا تُهِنِّي بَعْدَ إِكْرامِكَ لِي حَمِدْتُ إِلهي إِذْ بِلاني بِحُبِّها
الحَمْدُ للهِ لَيْسَ لِي فَرَسُ إِذَا أَنا بِالمَعْروفِ لَمْ أَثْنِ صَادِقاً سَقَيْتُهُمُ الرَّدى لَمَّا رَمَوْني
كَأَنَّه ذئبُ غضىً أَزَلُّ فَفِيمَ عَرَفْتَ الخَيْرَ وَالشَرَّ باسْمِهِ إِذا أَنْتَ لم تُرْسِلْ وَجِئْتُ فَلَمْ أَصِلْ
فَلا تَعْتَذِرْ بِالشُّغْلِ عَنَّا فَإِنَّما نَزَلْنا دَيْرَ باشَهْرا وَمَا كَيِّسٌ في النَّاسِ يُحْمَدُ رَأْيُهُ
وَأَنْتَ رَعاكَ اللهُ فينا فَإِنَّما قُلْ لِزَيْدِ بْنِ صاعِدٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
مَنْ كَانَ يَمْلِكُ دِرْهَمَيْنِ تَعَلَّمَتْ أَحَارث بْنُ عُمَرٍ وَقَدْ ولِيتَ ولايةً 35 0