0 991
أبو عطاء السندي
أبو عطاء السندي

أفلح بن يسار السندي، أبو عطاء.
شاعر فحل قوي البديهة.
كان عبداً أسود، من موالي بني أسد، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية، نشأ بالكوفة، وتشيع للأموية، وهجا بني هاشم، وشهد حرب بني أمية وبني العباس، فأبلى مع بني أمية.
قال البغدادي: مات عقب أيام المنصور (ووفاة المنصور سنة 158 هـ) وقال ابن شاكر: توفي بعد الثمانين والمئة.
وكانت في لسانه عجمة ولغثة، فتبنى وصيفاً سماه (عطاء) وروّاه شعره، وجعل إذا أراد إنشاء شعر أمره فأنشد عنه، وكان أبوه سندياً عجمياً لا يفصح.
ألا إن عيناً لم تجد يوم واسطٍ يا ليت جور بني مروان عاد لنا إذا ما كنت متخذاً خليلاً
إن النكاح وإن هرمت لصالح إن الخيار من البرية هاشم إذا المرء لم يطلب معاشاً لنفسه
أبغل أبي دلامة مت هزلاً فاضت دموعي على نصر وما ظلمت إذا أرسلت في أمر رسولاً
بني هاشمٍ إلى نخلاتكم كل هنيئاً وما شربت مريئاً ذكرتك والخطي بيننا
ألا أبلغ هديت أبا دلامة فانجاب عنها قميص الليل فابتكرت وهيكلٌ يقال في جلاله
أتيتك لا من قربة هي بيننا وما يدرك الحاجات من حيث تبتغي إذا كنت مرتاد الرجال لنفعهم
أعوزتني الرواة يا ابن سليم أبن لي إن سئلت أبا عطاء أليس اللَه يعلم أن قلبي
صدقت أبا دلامة لم تلدها أما أبوك فعين الجود تعرفه لعمرك إنني وأبا يزيدٍ
لئن كان أغلق باب الندى فاقبلوا نحوي معاً بالقنا ثلاثٌ حكتهن لقرم قيس
دعاك الشوق والأدب فما فدلت يمينك من يمين قصائد حكتهن ليوم فخر
كسيت ولم أكفر من اللَه نعمة قالت تريكة بيتي وهي عاتبةً رب بيضاءٍ كالقضيب تثني
فقل لعبيد اللَه لو كان جعفر ثلاثٌ حكتهن لقرم قيس
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ألا إن عيناً لم تجد يوم واسطٍ أبن لي إن سئلت أبا عطاء 35 0