2 4553
الأحنف العكبري
الأحنف العكبري

عقيل بن محمد العكبري، أبو الحسن الأحنف.
شاعر أديب، من أهل عكبرا اشتهر ببغداد.
قال ابن الجوزي: روى عنه أبو علي ابن شهاب (ديوان شعره). ووصفه الثعالبي بشاعر المكدين وظريفهم. وقال الصاحب ابن عباد: هو فرد (بني ساسان) اليوم بمدينة السلام. وكثير من شعره في وصف القلة والذلة يتفنن في معانيها ويفاخر بهما ذوي المال والجاه.
إذا سبّك الوغد اللئيم مسبّة يا ويح من فقد الشباب وغيّرت العنكبوت بنت بيتا على وهن
أهوى الملاح وأهوى أن أجالسهم جئت أشكو إلى الطبيب الذي بي إذا طالبتك النفس يوما بشهوة
قلب المحبّ بنارِ الشوق يحترقُ شرهي يدافع بي إلى الطمع إذا لم يكن لك حسن فهم
من يصحب الدهر يبصر من تقلّبه قل للذي بصروف الدهر عيّرني إني موصيك فاحفظ عن أخي ثقة
اصبر على كل ما جاء الزمان به سقط العتاب عن السفيه وأعلم في المنام بكل خير
صاف الكريم فخير من صافيته إني تفكرت في حرفي على أدبي الفرقدان كلاهما شهدا له
انصفوني فقد مللت العتابا وللأمور تسابيب وإن كثرت الحاب صهري على أمي وقد حبلت
خف الناس واحذرهم فأكثر من ترى يا ضريرا له فؤادٌ ضريرٌ لبست الشيب من بعد الشباب
يا قاسمَ الرزق لم فاتتني القسمُ حسبي ضجرت من الأدب وهل ذاك إلا مهمه بينَ ثلةٍ
لنا صديق راسهُ مثله احفروا لي قبرا إذا متّ في الأر نهاية الشوق ما يأتي على المهج
إلى الله أشكو حرّ نار تضرّمت إذا فات الفتى شيئان أضحى وما كلّ القلوب شققت عنها
تيقظ لهذا العيش يقظة حازم ينوب المرء نحس فيه نقصٌ يقولون كظم الغيظ حلمٌ وعفةٌ
وأمسكتِ السماء فقال قوم سبحان من خلق العميان من نكد إذا هويَ الشيخ الفتاة فقد خطا
إذا ما تعالى الشريف النسب من طالب الناس بالإنصاف أحقدهُم رجعت على السفيه بفضل حلمي
ترى المرء يبكيه الذي مات قبلهُ يا من أعزّ النصارى بابن جنسهم تذكرت من كسرى بن ساسان عهده
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إذا سبّك الوغد اللئيم مسبّة وأعلم في المنام بكل خير 842 0