0 1770
اسحاق الموصلي
اسحاق الموصلي

إسحاق بن إبراهيم بن ميمون التميمي الموصلي، أبو محمد بن النديم.
من أشهر ندماء الخلفاء، تفرد بصناعة الغناء، وكان عالماً باللغة والموسيقى والتاريخ وعلوم الدين وعلم الكلام، راوياً للشعر حافظاً للأخبار، شاعراً له تصانيف، من أفراد الدهر أدباً وظرفاً وعلماً. فارسي الأصل، مولده ووفاته ببغداد، وعمي قبل موته بسنتين، نادم الرشيد والمأمون والواثق العباسيين. ولما مات نعي إلى المتوكل فقال: ذهب صدر عظيم من جمال الملك وبهائه وزينته.
وألف كتباً كثيرة، قال ثعلب: رأيت لإسحاق الموصلي ألف جزء من لغات العرب كلها سماعه. من تصانيفه:
(كتاب أغانيه) التي غنى بها، و(أخبار عزة الميلاء)، و(أغاني معبد)، و(أخبار حماد عجرد)، و(أخبار ذي الرمة)، و(الاختيار من الأغاني) ألفه للواثق، و(مواريث الحكماء)، و(جواهر الكلام).
ستذكُرني إذا جرَّبتَ غيري شكوتُ ما بي إلى هند فما اكترثت هل إلى نظرةٍ إليكِ سبيلُ
ومكحولةِ العَينَينِ من غيرِ ما كُحلِ نِعمَ الصديقُ صديقٌ لا يكلِّفُني إنما دنيايَ نفسي فإذا
ولمّا رأيتُ البين قد جَدَّ جِدُّهُ فَدَيتُكَ إني أردتُ الوداعا هي المقاديرُ تجري في أعنَّتِها
خليلٌ لي سأهجُرهُ طوى الكَشحَ عَمروٌ للصَّديق على حقدِ إذا كانتِ الأحرارُ أصلِي ومنصِبي
وأبياتِ شعرٍ رائعاتٍ كأنَّها قٌل لمن صدَّ عاتبا أليس من العجائبِ أنَّ قرداً
يا دارُ غَيَّركِ البِلى ومَحاكِ سلامٌ على مَن مَلَّنا وجَفانا إذا لم يكن فى الحبِّ سُخطٌ ولا رضىً
سَلامٌ على القَبرِ الذي لا يُجيبُنا إصبَح نديمَكَ أقداحاً يُسَلسِلُها لأسماءَ رسمٌ عفا باللِّوى
أخافُ عليها العينَ من طُولِ وَصلِها سلامٌ على سير القِلاصِ مع الرَّكبِ فارقتُهُم وأنا لا يخفى عليِّ
يا مَن شكا عَبَثاً إلينا شوَقهُ أرَى نفسِي تتُوقُ إلى أمُورِ يا دارَ هندٍ مالذي لاقاكِ
يبقى الثَّناءُ وتَذهبُ الأموالُ جَفانا أبو صالحٍ بعدَما ألا ليلُكَ لا يذهب
هل إلى أن تنامَ عينيِ سبيلُ ألا من لِقَلبٍ لا يزالُ رَميَّةً تَقَضَّت لُباناتٌ وجَدَّ رَحيلُ
وآمرةٍ بالبُخلِ قلتُ لها اقصري أصبحَ الشيبُ في المفارقِ شاعا يا حبذا ريحُ الجَنوبِ إذا بَدت
لا يمنعنَّكَ من بغاءِ ولما رأيتُ العَجزَ ليسَ بِنافِعي أإن غِبتَ عن مولاكَ دمعُكنَ سافحُ
سُتورُ الضَّمائِرِ مَهتوكَةٌ ضنَّت سُعادُ غداةَ البين بالزاد يا ابن هِشامٍ يا عَليَّ النَدى
أيا بنتَ بِشرَةَ ما عاقني وُصفَ الصدُّ لمن نَهوَى فصَد وحسبي قليلٌ من جزيلِ عطائهِ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ستذكُرني إذا جرَّبتَ غيري أيا بنتَ بِشرَةَ ما عاقني 162 0