0 185
الأمين العباسي
الأمين العباسي

محمد بن هارون الرشيد بن المهري بن المنصور العباسي.
خليفة عباسي ، ولد في رصافة بغداد ، وبويع بالخلافة بعد وفاة أبيه ( 193 ) هـ بعهد منه ، فولى أخاه المأمون خراسان وأطرافها.
وكان المأمون ولي عهده من بعده، فلما كانت سنة ( 195 هـ) أعلن الأمين خلع أخيه المأمون من ولاية العهد، فنادى المأمون بخلع الأمين في خراسان، وتسمى بأمير المؤمنين.
فجهز كل منهما جيشاً، والتقى الجيشان، فقتل ابن ماهان قائد جيش الأمين وانهزم جيشه ، فتتبعه طاهر بن الحسين وحاصر بغداد حصاراً طويلاً انتهى بقتل الأمين.
وقد كان الأمين، أبيض طويلاً سميناً، جميل الصورة، شجاعاً أديباً رقيق الشعر مكثراً من إنفاق الأموال، سيء التدبير، يؤخذ عليه انصرافه إلى اللهو ومجالسه الندماء.
ما الحُبُّ إلا قُبَلٌ لها في لحظها لحظاتُ حَتفٍ يا نَفسُ قد حُقَّ الحَذَر
لا تَرفَعَن صَوتَكَ يا عبدَ الصَّمَد لخيرُ إمامٍ قامَ من خير عُنصُرِ لا تَحقِرَنَّ امرَأَ مِن أَن تكونَ لَهُ
أرى ماءً وبي عَطَشٌ شديدٌ إذا المُرجيُّ سَرَّكَ إن تَراهُ ما يُريدُ النّاسُ مِن صَب
وباضَ الحبُّ في قلبي وَصَفَ البدرُ حُسنُ وَجهِكَ حتى أيُّها الركبُ ثوبَا
واللهُ يعلمُ ما أقولُ فإنهُ أسَدٌ رابِضٌ حَوالَيهِ أُسدٌ ألا لا أرى شيئاً ألَذَّ من الوعدِ
يَعِزُّ عليَّ ما لاقيتِ فيه سلامٌ على مَن لم يُطق عندَ بينهِ ليسَ يُزري السّوادُ بالرّجلِ الشَّهمِ
تفرّقوا ودَعوني ألا لا أرى شيئاً صِل من هَويتَ ودَع مقالة حاسدِ
عَشِقتُ ظبياً رَقيقاً يا خيرَ مُنتَصِفٍ يُهدى له الرَّشَدُ رُدّا عليّ الكأسَ إنَّكُما
لا تَفخرَنَّ عَليكَ بعدُ بَقِيَّةٌ وإني لعَفُّ مشترك الغنى مثنيتُ بأشجَعِ الثِّقَلينِ قلباً
يا فَتحُ يا فاتِحاً لبَلوائي رَطلانِ لا أزداد فَوقَهما أشعارُ عبدِ بني الحَسحاسِ قُمنَ له
لمّا رأيتُ الذنوبَ جلَّت زعم العبدُ طاهرُ ضَربوا قُرَّةَ غيني
ومن لم يَزَل عَرَضاً لِلمنو
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ما الحُبُّ إلا قُبَلٌ ألا لا أرى شيئاً 34 0