1 2184
خالد الكاتب
خالد الكاتب

خالد بن يزيد البغدادي أبو الهيثم.
شاعر غزل، من الكتاب ، أصله من خراسان، ومولده بها، عاش وتوفي في بغداد، كان أحد كتاب الجيش في أيام المعتصم العباسي.
وكان يهاجي أبا تمام ، وغلبت عليه السوداء، وعاش عمراً طويلاً حتى دق عظمه ورق جلده.
شعره رقيق أكثره غزل.
أما راحِمٌ مَن شَكا زَمُّوا المَطايا غداةَ البينِ وارتحلوا القلب مني على شوقٍ وتعذيبِ
علم الغيث الندى حتى إذا كيف نم العذول إن خنت عهدا يا أيها المعرض ماذا الغضب
أرقتُ حتى كأني أعشقُ الأرَقا حاشا لعينك أن تذوق سهادا القلب يحسدُ عيني لذةَ النظر
أنصف محبك واسمع من مقالته قاسيت حبك لم يعلم به أحد سحر هاروت منك في اللحظات
ليس يدري الخلي ما في فؤادي شوقٌ تمكن من هوىً فأذابهُ هجراً جميلاً أيها العاتِبُ
كم ليلةٍ كفي على خدي أيها المختال من نش يا أملكَ الناسِ للقلوبِ
فؤادٌ عليلٌ وجسمٌ نحيلُ قل لظبيٍ كله حسنٌ أقرح الجفن من بكائي فؤادي
اغتربَ النومُ عن غريبِ يا من توَسلتُ إليهِ بهِ عينٌ مسهدةٌ في مائها غرقت
يا بصري ليتك ما كنتا أنا فردٌ في هوى من باتَ لا يذكرني فيمن ذكر
أيا من تغير لي قلبه بكى على نفسهِ غريبُ نامَ الخليُّ وليلُ طَرفِي ساهرُ
جسدٌ بلا قلبٍ ولا كبدِ يا وحيدَ الجمالِ عندَ القلوبِ تعذرُ العينُ بأن لا تَكِف
يا قلبُ ما للهَوى ومالَك جرَّعتني غصصَ العتابِ إلى كم ينحلُ الصبُّ الكئيبُ
يا شقيق الهلال في الظلمات صافحته فاشتكت أنامله بحسبكما عينايَ أن تشغلا قلبي
فقت حسناً حتى ملكت القلوبا يا حبيباً شوقي إليه شديد ومَريضِ طَرفٍ ليسَ يَصرفُ طرفهُ
بكى عاذلي مِن رَحمةٍ فرحمتُهُ غلبَ العزاءُ فبحتُ بالكتمانِ كتبتُ إليكَ بماءِ الجفونِ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أما راحِمٌ مَن شَكا زَمُّوا المَطايا غداةَ البينِ وارتحلوا 650 0