0 531
عبيد الله بن عبدالله بن طاهر
عبيد الله بن عبدالله بن طاهر
عبيد الله بن عبد الله بن طاهر بن الحسين الخزاعي أبو أحمد وقد يعرف بابن طاهر
أمير من الأدباء و الشعراء انتهت إليه رياسة اسرته ولي شرطة بغداد و مولده ووفاته فيها .
كان مهيبا رفيع المنزلة عند المعتضد العباسي له براعة في الهندسة و الموسيقى حسن الترسل وله تصانيف منها (الاشارة) في أخبار الشعراء و ( السياسة الملوكية ) و ( البراعة و الفصاحة ) و ( مراسلات ) مع ابن المعتز جمعها في كتاب
سميته يحيى ليحيى فلم يكن يقول أنا الكبير فعظموني ثنتان لو بكت الدماء عليهما
سقتني في ليل شبيه بشعرها ألم تر أن الدهر يهدم ما بنى وعلقت ليلي وهي ذات ذؤابة
نون الهوان من الهوى مسروقة أتهجروني لتعريفي بكم تيهاً وقائله والسكب منها مبادر
أياديك عندي معظمات جلائلض أعاتب من يحلو بقلبي عتابه ما كنت أحسب أن الدهر يجعل
أشارت بأطراف البنان المخضب ألا قبح الله الضرورة إنها يا من تحول عنا وهو يألفنا
لكل أبي بنت يراعي شؤونها رأيت لسان المرء راعي نفسه ذو العقل يسخو بعيش ساعته
ألا أيها الدهر الذي قد مللته واحر بي من فراق قوم خليلي إن كان الزمان مساعدي
هد ركن الخلافة الموطود وكم قائل مالي رأيتك راجلاً تريدين أن أرضي وترضى وتمسكي
أبى دهرنا إسعافنا في نفوسنا لعمري لن حدثت نفسي إنني فبتنا على رغم الحسود وبيننا
لا ينسيك حال نلت رفعتها فانفق إذا أيسرت غير مقتر ولما رأيت البين قد جد جده
يا من تشكى ألم العين جزى الله يوم البين خيراً فإنه فقالوا ألا تلهو لتدرك لذة
وإن أناساً يصبرون تعففاً ذنبي إليك عظيم تطيرت أيام اجتنابك أن ترى
ليس في كل حالةٍ وإن وما أخذت كفي بقائم نصله ذكرت أخي من غير نسيان ذكره
ان الأمير هو الذي شكري لك معقود بإيماني خليلي لو أن هم النفو
ان أ كن مهدياً لك الشعر اني حق التناي بين أهل الهوى وبينا الفتى يبكي ويندب شجوه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سميته يحيى ليحيى فلم يكن وعلقت ليلي وهي ذات ذؤابة 98 0