0 1514
ابن زهر الحفيد
ابن زهر الحفيد

محمد بن عبد الملك بن زهر بن عبد الملك بن محمد بن مروان بن زهر الإيادي.
شاعر ولد في مدينة إشبيلية منتسباً إلى بيت بني زهر العريق، وقد انفرد بالإمارة في علم الطب وحظي بالحظوة عند السلاطين.
ولقد رزق حظاً وافراً من الآداب واللغة والحفظ لأشعار الجاهلية، وكان حافظاً للقرآن.
كان معتدل القامة صحيح البنية قوي الأعضاء وصار في سن الشيخوخة ونضارة لونه وقوة حركاته وكان ملازماً للأمور الشرعية متين الدين قوي النفس.
وقد حظي بمنزلة رفيعة عند حكام الأندلس والأندلسيين عامة وقد أدرك ابن زهر دولة المرابطين واستمر في الخدمة مع أبيه، حتى انتهت دولتهم فاتصل بالموحدين.
أَيُّها الساقي إِلَيكَ المُشتَكى إِنّي نَظَرتُ إِلى المِرآةِ إِذ جليت سَدَلنَ ظَلامَ الشُعور
يا مَن يُذَكِّرُني بِعَهدِ أَحِبَّتي ما لِلمَولَّهِ مِن سُكرِهِ لا يُفيق لِلَّهِ ما صَنَعَ الغَرامُ بِقَلبِهِ
لَأَتبَعنَّ الهَوى هَل لِقَلبي قَرار قَلبٌ مدلَهٌ وَفي الضُلوعِ حَريق
قَلبي مِنَ الحُبِّ غَيرُ صاحِ وَلي واحِدٌ مِثل فَرخِ القَطا فَتق المِسكَ بِكافورِ الصَباح
حَسبَ الخَليعِ مَلجا سَلِّمَ الأَمرَ لِلقَضا صادَني وَلَم يَدرِ ما صادا
هَل يَنفَعُ الوَجدُ أَو يُفيدُ يا صاحِبَيَّ نِداء مُغتَبِطٍ بِصاحِب زَعَمت أَنفاسِيَ الصَعدا
حَيِّ الوُجوهَ المِلاحا ما العيدُ في حلَّة وَطاق أَهلاً بِزَهرِ اللازَوَرد وَمَرحَبا
جَنَت مَقلُ الغُزلانِ كُلٌّ لَهُ هَواكَ يَطيبُ هَل لِلعَزا فيكَ سَبيلُ
تَأمَّل بِفَضلِكَ يا واقِفاً هاتِ اِبنَةَ العنبِ يا مَن تَعاطَينا الكُؤوسَ عَلى اِدكارِه
بِأَبي مَن رابَها نَظَري وَمُوسِّدينَ عَلى الأَكُفِّ خُدودَهم مدّ الخَليج
مَغنىً خَصيبٌ وَبابٌ مُرتَجٌ أَبَداً عَبرَةٌ تَسيل نَبَّه الصُبحُ رَقدَةَ النائِمِ
رَمَت كَبدي أُختَ السماكِ فَأَقصَدَت حيلَةُ البُرءِ صَنعَةٌ لِعَليلِ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَيُّها الساقي إِلَيكَ المُشتَكى لَأَتبَعنَّ الهَوى 35 0