0 317
أبو الحسن بن حَريق
أبو الحسن بن حَريق

علي بن محمد بن أحمد بن حريق المخزومي البلنسي، أبو الحسن.
شاعر بلنسية المستبحر في الأدب واللغات دون شعره في مجلدين له شعر في كتاب زاد المسافر.
قَمَرٌ تَطَلَّعَ والهَوَاءُ سماؤُه سَقَى اللهُ أيَّامَ الصَّبَابَةِ وَالهَوَى فَقَبَّلتُ إثرَكَ فوقَ الثَّرَى
يَا وَيحَ مَن بالمَغرِبِ الأقصَى ثَوَى وَكَاتِبٍ ألفاظُهُ وَكُتبُهُ أَبعَيدَ الشّبابِ هَوى وَصِبا
كَلَّمتُهُ فَاصفَرَّ مِن خَجَلٍ فلمّا رأونا باديا ركباتنا أقبَّ مَحبوكَ القَرا أمين
أنَوماً وَقَد بَانَ الخَليطُ تَذُوقُ خُذ في الأشعَارِ عَلَى الخَبَبِ يَا صَاحِبيّ وَمَا البَخِيلُ بِصَاحِبِي
وَلَكنَّ الجحاشَ تجيد رعياً أَشَارَ إلَيكَ بتَسلِيمَةٍ وَعلَى الفُؤَادِ لَوَاعِجٌ مُذ غِبتُمُ
يَا خَيلَ مُحيي مِلّة الإِسلاَمِ يا أهلَ تُدمِيرَ إنَّ جَارَكُمُ أبَا بَحرٍ سلامُ اللهِ يَترَى
يَا لَيلَةً جادَتِ اللَّيالي سَل حارسي روضةِ الجمالِ يا ابنة عمّا لا تلومي واهجعي
هنيئاً لَكَ الإِقبَالُ واليُمنُ والنُّجحُ يَا مَن يَخُطُّ كِتَابَ اللهِ وَهوَ لَهُ رَعَاك اللهُ هَذَا وَقتُ ضَيقِ
عَجِبَت مِن بِزَّتي إِذ أخلَقَت فانهدّ من كَرّ أَصيلٍ وَضحى سلامٌ مِن لَدُن رَوضِ السلام
سَأرمِي بِنَبلِي ذائِدا عن حِمَى نُبلِي وَكَأَنَّما سَكَنَ الأرَاقِمُ جَوفَها أَعِلُّوا نَسيم الرِّيحِ ثم اِبعَثوا به
أوُلوعٌ وغُربَةٌ وَسقَامٌ لَم تَبقَ عِندِي لِلصِّبَا لَذَّةٌ ما عَسَى تَبلُغُ شُكراً مَا عَسَى
ولو بِقَدرِكَ أُهدِي أَفدِي الَّذِي أرشَفَ المُقلينَ رِيقَتَهُ لَم يَعِبكَ الِّي بِعَينِكَ عِندي
وَلَم أَدخُل الحَمّامَ سَاعَةَ بَينِهِم صِغَرُ الرَّأسِ وَطولُ العُنُق أضاء بِبُرقَةٍ بَرقٌ لَموعُ
يَا مَنزِلاً كَانَ أهلُوهُ لِرفعَتِهِ تظلّ مِنهُ إِبِلي بالهَوجَلِ هُبّا قَلِيلاً أيّهَا النَّئِمَان
أَعرى مِن المَدحِ الطِّرفَ الَّذي رَكِبا يَقِلّ مِنَ النّاسِ عِندِي الكَثِيرُ أَصبَحَت تُدمِيرُ مِصراً شَبَهاً
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
قَمَرٌ تَطَلَّعَ والهَوَاءُ سماؤُه أقبَّ مَحبوكَ القَرا أمين 47 0