0 357
أبو بكر بن القوطية
أبو بكر بن القوطية

محمد بن عمر بن عبد العزيز بن إبراهيم الأندلسي، أبو بكر، المعروف بابن القوطية.
مؤرخ، من أعلم أهل زمانه باللغة والأدب.
أصله من إشبيلية، ومولده ووفاته بقرطبة.
وكان شاعراً صحيح الألفاظ واضح المعاني، إلا أنه ترك الشعر في كبره.
له: (الأفعال الثلاثية والرباعية - ط) وهو الذي فتح هذا الباب، و(المقصور والممدود)، و(تاريخ فتح الأندلس - ط)، و(شرح رسالة أدب الكتاب).
وذاتِ جِسمٍ كاللُجَينِ المنسَبِك زُمُرد أورقَت أغصانُهُ دُرراً قد أخذ الأُفق في البكاءِ
وطيِّبِ الريقِ عذب آبَ في آبِ وجُلّناريّةٍ مسكيَّةِ النَفسِ سقاني كأسَهُ ولها
وبناتٍ للباقلاءِ تَبَدَّت وأبيَض ناصِعٍ صافي الأديمِ نَورُ الرُبى خَوَلٌ والورد سُلطانُ
ومغرب اللَونِ في مِسلاخ طاؤوس نَبُلَ البنفسج فاحتوى التَفضيلا ضحك الثرى وبدا لك استبشارهُ
جسمٌ من النُورِ في ثوبٍ من النارِ قم فاسقِنيها على الورد الذي فَغَما عنبريُّ اللونِ في الخلقةِ قد
وابيض اللون ذفليّ غلائله ومُدِلٍّ بِسَقيِهِ يتلَقَّى ما طلعت في قوسها
كسفَت خدود النرجس المصفرّ من ومنادمٍ لم أرضَ من أشري أما ترى الرَيحانَ أوراقُهُ
وأخضرَ فُستُقِيّ اللونِ غضّ وثلاثةٍ لمّا اجتمعن بمجلس ومُطبِقَةٍ لِفقَينِ أحسن ما تَرى
بعثتُ بأغرَبِ الأَشياءِ طُرّاً وزعفرانيةٍ في ثَوبِ محزونِ أما ترى الروض جوهريّاً
لما رأى العامُ زمان الربيع ضحى أناخوا بوادي الطّلح عِيرَهم وأصفَرٍ نَرجِسيّ اللَون نمّامِ
ومضرَّجِ الاثواب مسكيّ النَفَسِ أما ترى الرَوضَ حِسا قُل لِرَيحانَةِ العُلا والمكارِم
وحالِكِ اللَونِ كَلَونِ المِسكِ بشاطيء الواد نهرٌ أما ترى ثَمَرَ العنّابِ مُوقَرةً
زَبَرجَدٌ فَوقَهُ نُضارُ صَدَفٌ ابيضٌ نَقِي لم أرَ كالفِرسِكِ جلبابا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
وذاتِ جِسمٍ كاللُجَينِ المنسَبِك أما ترى الروض جوهريّاً 39 0