1 698
ابن قسيم الحموي
ابن قسيم الحموي
ابن قسيم الحموي:هو مسلم بن الخضر بن قسيم التنوخي الحموي, شرف الدين أبو المجد.
ولد في حماة ونشأ فيها ودرس الأدب على شيوخها فنبغ فيه.
كان شاعرا وجدانيا, فصيح الألفاظ, سهل التراكيب.
له مدائح في عماد الدين زنكي وابنه نور الدين محمود
كانت وفاته سنة 542 ه‍ (1147-1148 م) أو بعدها بقليل إثر مرض، فيما يبدو، غير مجاوز خمسين سنة
بعزمك أيها الملك العظيم أهلاً بطيف خيال زارني سحراً أغر يبصر منه الناس في رجلٍ
وما جاء كلب الروم إلا ليحتوي وقفت مع العشاق في كل موقفٍ يا من سلب الفؤاد أين العوض
أما والذي أهدى الغرام إلى القلب ومجدرٍ عذبت مراشف ثغره بكت الخطوب وثغر مجدك ضاحك
سرى طيف الأحبة من بعيد يا صاح هل لك في احتمال تحيةٍ لا تجزعن بقلبك المفتون
يا مالك القلب أنت أعلم من متى نجعت في لوعتي وبلابلي وجائلة الوشاح تريك وجهاً
مدامي من مقبله ومرتدٍ بقناع الشيب جاذبه حتام أنت عن الذي بك ساه
يا من يعيب علي حب مدللٍ وحق نصف اسمه الأخير لقد يا قلب على فراقهم لا تاسا
أنت لي غير منصف أبت عبرات العين بعدك أن ترقا بعثت الكتاب فأهلاً به
يا باكي الدار بكاظمةٍ أما ومكان خصرك من قوامٍ ملكوا حتى إذا ملكوا
سله من سكر الهوى كيف صحا خطبٌ ألم وشدةٌ لا تزول وأهيف القد سهل الخد أسمر
ما لمن ملني ولي صدقوا ما لأنفس العشاق ومضرج الوجنات تحسبها
بعثت تقول بعد جفاك حولاً زعموا أنك اعتللت وحاشا هل لك من داء الفراق إفراق
ومهفهفٍ جعل الغرام محله وقفنا وقد غاب المراقب وقفةً أهلاً بشمس مدامٍ من يدي قمرٍ
يا شاعراً أودعت أنامله ما من أحدٍ يزيد إلا نقصا بمثل ذا لا يعالج البرح
خير ما أصبحت مخلوع العذار يا مسعراً بالعذل أثناء الحشا وصل الكتاب فما فضضت ختامه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بعزمك أيها الملك العظيم عرج فديت على الحبيب وحيه 78 0