1 2921
عمارة اليمني
عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين.
مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر برسالة من القاسم بن هشام (أمير مكة) إلى الفائز الفاطمي سنة 550 في وزارة (طلائع بن رزيك) فأحسن الفاطميون إليه وبالغوا في إكرامه، فأقام عندهم، ومدحهم. ولم يزل موالياً لهم حتى دالت دولتهم وملك السلطان (صلاح الدين) الديار المصرية، فرثاهم عمارة واتفق مع سبعة من أعيان المصريين على الفتك بصلاح الدين، فعلم بهم فقبض عليهم وصلبهم بالقاهرة، وعمارة في جملتهم. له تصانيف، منها (أخبار اليمن- ط)، و(أخبار الوزراء المصريين- ط)، و(المفيد في أخبار زبيد)، و(ديوان شعر- خ) كبير.
رميت يا دهر كف المجد بالشلل الحمد للعيس بعد العزم والهمم إذا لم يسألك الزمان فحارب
هم الأحبة إن جاروا وإن عدلوا أيا أذن الأيام إن قلت فاسمعي هل القلب إلا مضغة تتقلب
يا كاشف الضر إذا ناداه أيوب يا رب هيئ لنا من أمرنا رشداً فؤاد بجمر الشوق والوجد يحرق
أدركت أوتاراً من الأعداء أفدي معذب مهجتي أفديه اسمع بذي الفتح المبين وأبصر
سارت حشاشة مهجتي إذ ساروا جاوز بمجدك أنجم الجوزاء لو كان ينفع أن تجود بمائها
هي سلوة حلت عقود وفائها أعرب إذا ما الخطب لم يعرب يا مطلق العبرات وهي غزار
صفو الحياة وإن طال المدى كدر بني إن سقيت كأس الردى أرى كل جمع بالردى يتفوق
لك الحسب الباقي على عقب الدهر من استعان بغير الله لم يعن قل للمنية شوى
نبهتني حمامة بسحير برح بي عاذل أفخر فحسبك ما أوتيت من حسب
الدمع يهمل والفؤاد عليل تبسم في ليل الشباب مشيب أيها الناس والخطاب إلى من
أسفي على زمن الإمام العاضد قد أتتني تلك اليد البيضاء يا رب نفس خناقي
داويت ما نفع العليل دوائي ما كل سجع بمعدود من الخطب أبيض مجردة أم عيون
قصدتك من أرض الحطيم قصائد مرحباً مرحباً قدومك بالسع أفي أهل ذا النادي عليم أسائله
سأبكي على ابني مدتي وحياتي هل تبلغن لبختيار يا أعور العين قل لي
لو اطلعت على سري وإضماري سرت نفحة كالمسك أزهى وأعطر يا دهر قد أكثرت في التلوين
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
رميت يا دهر كف المجد بالشلل أبيض مجردة أم عيون 316 0