3 4844
فتيان الشاغوري
فتيان الشاغوري
533 - 615 هـ / 1139 - 1218 م
فتيان بن علي الأسدي.
مؤدب شاعر من أهل دمشق نسبته إلى الشاغور من أحيائها مولده في بانياس ووفاته في دمشق.
اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم.
له (ديوان شعر -ط) قال ابن خلكان فيه مقاطيع حسان وديوان آخر صغير جميع ما فيه دويبت.
لا تَخافي مِنَ الوُشاةِ وَزوري غِبتُم فَأَوحَشتُمُ مُذ غِبتُمُ الدارا قَلبي إِلَيكُم مِنَ الأَشواقِ يَضطَرِبُ
هاتِ اِسقِني الراحَ في الياقوتِ كَالذَهَبِ الشَوقُ أَذكى النارَ في أَحشائي يا إِخوَتي شَرحُ حالي بَعدَكُم عَجَبُ
حلَّ عَقدُ التركيّ بندَ القباءِ كَفى حَزَناً أَنّي مِنَ الشَوقِ لَم أَنَم كَم ضَمَّ قَبرُكَ يا مَودودُ مِن دينِ
فُؤادي كَئيبٌ بالصّبابةِ مُدنَفُ عَلامَ تَحَرُّكي وَالحَظُّ ساكِنْ شَدا الحَمامُ في الحِمى فَأَطرَبا
يا هِندُلا تَسخَري بي يا هارِباً وَوَشيك الطَعنِ يَتبَعُهُ أَيّامُنا بِالرَقمَتَينِ تَوَلَّتِ
يا نَجمُ كَم أَدنو إِلَيكَ وَتُبعِدُ أَما وَالَّذي يُحيي الوَرى وَيُميتُ سَقياً وَرَعياً لِدارٍ ما مَرَرتُ بِها
إِذا كُنتَ في جِلَّقٍ راجِلاً يا قَمَراً وَصلُهُ الحَياةُ الدَمعِ في الخَدِّ مَسفوحٌ فَمَسكوبُ
لِعُفاتِهِ وَعِداتِهِ مِن جودِهِ هَلُمَّ يا لائِمي قَد أَثمَرَ البانُ عَجِبتُ وَلَكِن لاتَ حينَ تَعَجّبِ
وَميضَ بَرقٍ أَرى في فيكَ أَم شَنَبا رَمَيتَ فَلَم تُخطِ السِهامَ الشَواكِلا وَغَنِّ في اللَحنِ القَديمِ مُعرِباً
يا عاذِلي أَقصِر فَكَم تَتعَبُ سَتَرتُ بَياضَ شَيبي بِالخِضابِ أَستَودِعُ اللَهَ مَن إِن حَلَّ أَو ظَعَنا
أَنا في الهَوى لَحمٌ عَلى وَضَم لما وَمُعَمَّمٍ بهوى الغُلامِ مُتَيَّمٍ تَعالى اللَهُ كَم أعر
أَينَ دَهائي وَالهَوى طالِبي تُب يا عَذولي عَن مَلامي وَاِتَّئِب سَيفُ لحاظَ اَلطونَبا
قَد كانَتِ المِرآةُ فيما مَضى اُنشُر حَديثاً قَديماً كُنتَ تَطويهِ مَن لِصَبٍّ لَم تَخبُ في الحُبِّ نارُهْ
مُعَذِّبَتي حَتّامَ ذا الهَجرُ وَالهُجرُ سَقى اللَهُ داراً بِحُزوى الرَبابا انظُر إِلى الرَوضِ البَهيجِ وَاعجَبِ
عَدِّ عَنِ العِينِ وَاليَعافيرِ يا ذا العِذارِ الَّذي بِهِ عُذري نَعَشت قَوماً وَكانوا قَبلُ قَد دَثَروا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لا تَخافي مِنَ الوُشاةِ وَزوري كَم ضَمَّ قَبرُكَ يا مَودودُ مِن دينِ 393 0