1 5648
أبو بكر العيدروس
سيد أبو بكر العدني بن عبد الله العيدروس (1447-1508) عالم ديني صوفي حضرمي عربي وشاعر عامي.
أمضى أبو بكر معظم حياته في عدن حيث كان يحظى باحترام كبير بسبب إسهاماته المجتمعية لرفاه سكان المدينة. بعد وفاته في 1508 نعاه سكان المدينة وبعدها تم تبجيله باعتباره أحد أولياء الله الصالحين.
درس أبو بكر تعاليم أبو حامد الغزالي وفي مرحلة شبابه المبكر تم إرساله إلى عدن للقيام بواجبات التبشير هناك. أبو بكر أشرف على بناء المسجد في المدينة ومدرسته الصوفية واستقر فيما بعد في المدينة.
ومع ذلك قام برحلات عودة بعض الأحيان لعائلته في تريم للاشراف على الوقف النقدي الذي يقدمه التجار في المنطقة.
أثنى أبو بكر على تأثير ثمرة البن وقدمها لتلاميذه. ويذكر بأن لأبي بكر دور في تقديم القهوة العربية إلى المناطق الجنوبية.

توفي أبو بكر في 1508 (على الرغم من أن بعض المصادر تشير إلى أنه توفي في 1503)[10] وقد نعاه الكثير من العدنيين
فقنا على العشاق بكلّ مشهد أكاملة الحسن البديع تعطفي بسم اللَه مولانا ابتدينا
تُرفِقُ عَذولي فَماذا الصِياحُ ذا نسيم القرب نسنس كلّ من ليس يمنع نفسه
يا حمام مالك في الليل لا ترقد ولا ترقد يا ذا الذي ناداني يا نسيم سحر هل عندك خبر
نصبت لأهل المناجاه هبت نسيم المواصله شربت كأساً من المعاني
تقرّب الينا أيها العاشق المضنا للحبيب الجميل طال اشتياقي الموت يهدم ما الآمال تبنيه
أماطت لنا ذات الخمار خمارها فيما التضجر والتحسر يا فتى يا صاحب الهم الطويل
باللَه يا ربة الخلخال والحلل سلام حكى في الحسن دراً وجوهراً هبت نسيمات الوصال يا صاح
بالحمد لِلّه أدرأ كل نازلة إن شكا القلب نعم سادتي قد لذ لي فيكم بكم
يا من توجه إليه كلى أنا الفاني بهم عشقاً ناد القلوب لعلها
ذهبت فيه بكل مذهب ما السيوف المرهفات بل ما القنا فتشوا قلبي وجيدوا هل سكن فيه
نعم لو صحّ تحقيقي شهودي قل حسبي اللَه فيما هو عليّ ولي ما استماعي لحالي النغمات
هبت نسيم الملاطفه قسما بطلعتك التي بجمالها إياك والظنّ القبيح فانه
وآمرة بالبخل قلت لها اقصري بروق الحما أبرقي يا بروق ألا ليت شعري يصلح حالنا
سبحان عالم إعلاني وإسراري يا سيد الرسل هل غاره لأقل العبيد لي أغيد سامي الفكاهة والقرى
لاحت شموس المشاهده عرض بذكرى ان مررت بعلع لاحت لي دلائل القبول
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
فقنا على العشاق بكلّ مشهد لي أغيد سامي الفكاهة والقرى 439 1