1 3794
شهاب الدين الخلوف
شهاب الدين الخلوف
829 - 899 هـ / 1425 - 1494 م
أحمد بن محمد بن عبد الرحمن شهاب الدين.
شاعر تونسي، أصله من فاس، ومولده بقسنطينة، وشهرته ووفاته بتونس اتصل بالسلطان عثمان الحفصي، وأكثر من مدحه.
زار القاهرة أكثر من مرة.
له (ديوان شعر - ط) (ومواهب البديع) و (جامع الأقوال في صيغ الأفعال) أرجوزة في الفرائض.
(وتحرير الميزان) في العروض، (ونظم المغني) في النحو، و(نظم التلخيص) في المعاني والبيان.
تغنوا على العود الطيور وهينموا رأى الفجر تعبير الدجى فتبسّما رَقَصَ القضيبُ لنغمة الوَرْقَاءِ
هبت رياح الشوق بين الأضلع لذ بالكريم وسل منه الرضا كرما لمرسل الصدغ في خديه آيات
سلوا النار عما شب بين الأضالع يا رب خان اصطباري والحبيب جفا يا مجيب الدعا وغوث الأسير
أضرم الوجد في الحشاشة نارا أضلّني الغيى عن سبل الهدايات يا هادي الضلال للدين القويم
أيا رب يا الله يا بارئ النسيم أيا من جل عن كيف وأين الله أكبر حسب العبد مولاه
يا جوهر البدء ومسك الختام تَبَسَّمَ النُّورُ عَنْ مَعْسُولِ لَمْيَاءِ نار شوقي وهول يوم بعادي
غَزَالَةُ الصبحِ تَحْكِي نرجسَ الغَسَقِ أخْجَلْتَ بالفرق جبينَ الصبَاحْ على بابك العالي أنَخْتُ مَطِيَّتِي
يا غاية السؤل والمراد لشاهد الدمع بالتجريح تعديل عليك توكّلي ولك افتقاري
اهنأ برؤية قبر طه المرسل حبيبي أسمر مخنكر يا صاحب التاج والمقلد والخال
نظام ابن الخلوف سامْ مِنْ سِحْرِ طَرْفِكِ أمْ من جِيدِكِ الحَالِي أحبك حب هيمان بواد
فِي الأفقْ طه بِالنجُومُ لَورَايَاتْ عَلَى وَجْنَتَيْهَا الوردُ إنْ فُقِدَ الوردُ إلَى بَارِي الوَرَى وَجَّهْتُ وَجْهي
وَمُثْقَلَةِ الأرْدَافِ مَهْضُومَةِ الحَشَا يا أكرم العرب الكرام ومن له كحيلْ أسمرْ مْدَلَّل
فِي حانةِ الروضْ الحَمَامْ قَيْنَاتْ كِسْرَى الأقَاحْ أكْسَى نَجَاشِي الأدْوَاحْ ونَمْدَحْ خَيْر مُرسَل
وَلُو عَظَّمْ وَوَقَّرْ فِي الجو كَحَّالْ كَمْ كَحَّلْ من أجفَانْ وَامْتَطَى جَيْشُ قيصرِ المَطَرِ
قَابَل الصُّبْحُ الدُّجَى فَانْهَزمَا أطَالِبَ حَصْرِ الوصْفِ فِي مَدْحِ أحْمَد والدوحْ جَوْشَنْ والأزاهر خُودَاتْ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
تغنوا على العود الطيور وهينموا يا مجيب الدعا وغوث الأسير 401 0