0 1037
قانصوه الغوري
قانصوه الغوري
850 - 922 هـ / 1446 - 1516 م
قانصوة بن عبد الله الظاهري (نسبة إلى الظاهر خشقدم) الأشرفي (نسبة إلى الأشرف قايتباي) الغوري أبو النصر سيف الدين الملقب بالملك الأشرف.
سلطان مصر، جركسي الأصل، مستعرب خدم السلاطين وولي حجابة الحجاب بحلب ثم بويع بالسلطنة بقلعة الجبل (في القاهرة) سنة 905هـ، وبنى الآثار الكثيرة وكان ملماً بالموسيقى والأدب، شجاعاً فطناً داهية له(ديوان شعر) وليس بشاعر، وللسيوطي شرح على بعض موشحاته سماه (النفح الظريف على الموشح الشريف)، وقصده السلطان سليم العثماني بعسكر جرار، فقاتله قانصوه في (مرج دابق) على مقربة من حلب و انهزم عسكر قانصوه فأغمي عليه وهو على فرسه فمات قهرا وضاعت جثته تحت سنابك الخيل -في رواية ابن إياس-، ويقول العبيدي: (إن الأمير علان وهو من رجال الغوري الذين ثبتوا في المعركة لما رأى الغوري قد وقع على الأرض، أمر عبداً من عبيده فقطع رأسه وألقاه في جب مخافة أن يقتله العدو ويطوف برأسه بلاد الروم.
أهل حب الله أرباب الكمال شكوت إلى الحبيب أنين قلبى يا مدبر الكون
يا مدبر الملك لله في أيامنا نفحات الخنصر الوسطى بهام بنصر
يا لطيف يا كافى ما لنا عز وجاه يا روضة تجنى بألحاظها
بواو بخديك الشريفين أحلف في لام خدك ذال للهوى ياء يا مدبر الخلق
يا رب عبد من عبيدك مسلم صيرني في كل واد أهيم حلا القوم في حضرة الأنس
أجفانه من سهره تتوجع يا غزالا بلحظه ينشى ربنا أدم نعما
ربنا و مولانا كيف الضلال وصبح وجهك مشرق جل مولانا تعالى
جل مبدع الخلق خلي الذى أطلع شمس الضحى بالملك أنعم ربنا الرحمن
أنعم الله علينا شربنا وساقينا من البدر أجمل أيا من جفنة سهر الليالى
يا مسير القلب عبد الله في ملك الله يا موفق العبد
يا إلهي أنت بر أجاد لنا القاضى ابن فرفور أحمد جلا كاسها والليل داج فأشرقا
إن شيت تدعى فقيهاً قوم جل ربنا البارى عز مولانا لا إله إلا
في قص الاظفار يوم السبت آكله يا ممتم النعم لي ملك مصر قد تفضل ورعى
ذكر الحمى وجدا وكان قد ارعوى جل من لنا وهبا بكم إليكم سادتى أتشفع
جل ربنا عزا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أهل حب الله أرباب الكمال لي ملك مصر قد تفضل ورعى 43 0