0 1775
نظام الدين الأصفهاني
نظام الدين الأصفهاني
? - 680 هـ / ? - 1281 م
محمد بن إسحاق بن مظهر الأصفهاني.
شاعر من رجال أصفهان وقضاتها في القرن السابع الهجري.
مدح الخليفة المستنصر العباسي، وكان صديقاً للوزراء الجوينيين في أصفهان وبغداد.
وكان يتصل بنصير الدولة الطوسي، ووصف رصد مراغة الذي فرغ من إنشائه سنة 657هž.
له قصائد كثيرة ورسائل مختلفة في فنون شتى.
وكان يطمح بالوزارة لكنه لم يوفق إليها وعاش ومات في أصفهان.
له شرف إيوان البيان في شرف بيت صاحب الديوان.
ما أَحسَنَ صُنعَ مُبدِعِ الأَشياءِ أَنتُم لِظَلام ليليَ الأَضواءُ ما زارَني الحَبيبُ في الظَلماءِ
أَهلاً بِكَ يا مهيِّجَ الأَحبابِ أَبدَت زَهَراً حَديقَةُ الخَضراءِ ما عُروَةُ هاجَهُ هَوى عَفراءِ
الصانِعُ إِذ أَحسَنَ في التَركيبِ لا ذَرَّةَ لِلنارِ وَلا لِلماءِ كَم قُلتُ وَضَمَّ شَملَنا الرَوحاءُ
لِلوردِ قَدِ اِنضَمَّ شُذورُ الذَهَبِ يا ربعُ مَتى عَهدُكَ بِالأَحبابِ قالوا اِطرحِ الصَقرَ لأَجلِ الخربِ
كَم مِن نخبٍ رشفتُها مِن فيهِ مِن بَعد فُضوحي بِغَرامي في الحيّ مُذ شارفَ صُبحُ خَدِّكَ الأَمساءَ
إِن أَظهَرَ ما بِقَلبِهِ مِن داءِ كَم قُلتُ وَهاج رَنَّةُ الوَرقاءِ هَل قَهقَهَةُ الجام وَرَقصُ الحَبَبِ
لَيلَ السَذَق اِفتَررتَ عَن أَضواءِ كالشَمسِ تَبَرَّجَت لِعَين الرائي ما مَرَّ سُرورٌ أَبَداً في قَلبي
ما لِلخَيّامِ لجَّ في التأَنيبِ فاخرتُ بِودّكم مَدى الأَحقابِ كُفّوا عَذلي فَلَومُكُم إِغراءُ
يا مَن هوَ في الغَلَّةِ فَيضُ الماءِ لَيلَ السَذَقِ اِنجَلَت بِكَ الظَلماءُ لا تَرتَجِ أَن تُخَصَّ بالإِطراءِ
عَرِّج فَهُناكَ مَنزِلُ الأَحبابِ عاتَبتُ فأحمَدَت مآلَ العَتبِ مَن يُطلِعُ صاحبي عَلى أَوصابي
قالَت أَأُدانيكَ وَعَنّي تَنأى لِلنَفسِ رأى الكَمالَ في التَركيبِ كَم قُلتُ وَكالماءِ صَفاءً رَشأي
أَحبابيَ بعدكم ذوت أَغراسي زارَت فَتَرَكتُ لَذَّةَ الإِغفاءِ لَم أَدرِ وَقَد طالَ إِسار القَلبِ
مِن عَكسِ سواد أَعيُن الدَهماءِ يا رَوعَةَ خَدِّ كاعِبٍ عَذراءِ أَصبَحتُ عَلى الهَوى رَبيطَ الجاشِ
جاءَتنيَ تَستَهزئُ بي مَولاتي مِن بَعدِ عرى القَميصِ حلَّت عُقداً إِن ينفسدِ الكَونُ فَفي التَركيبِ
ضَمَّت قِطَعَ الغيم يَدُ الأَنواءِ ما أَبعَدَ مَن أحبُّ مِن مُلتَمَسي مِن عِشقيَ لِم غضبتِ يا ظَمياءُ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
ما أَحسَنَ صُنعَ مُبدِعِ الأَشياءِ مِن بَعد فُضوحي بِغَرامي في الحيّ 499 0