1 1801
أبو العزم الحموي
أبو العزم الحموي
محمد السمان (1294 - 1354 هž) (1877 - 1935 م) محمد الحسن بن أحمد بن محمد السمان الحموي، الحسيني، الحنفي (أبو العزم) أديب، شاعر، مشارك في بعض العلوم ولد بحماة، ونشأ بها، وأوفد إلى تركيا فتعلم اللغة التركية، وعاد إلى حماة، ثم رحل إلى القسطنطينية لطلب العلم، ووظف في البريد ببيروت، ثم معلما ابتدائيا، وسافر إلى مصر فدخل الجامع الأزهر وتخرج به، ثم رحل إلى القسطنطينية والأناضول وأكثر البلاد اليونانية، وطاف أكثر البلاد المصرية، ثم عاد إلى حماة وعين مديرا لمدرسة الهداية، وأمينا لمكتبة محمد نوري الكيلاني، وتوفي بحماة. من آثاره: ديوان الحمويات، أنور الأثير في تفسير اقتربت الساعة وانشق القمر، الأربعون الحموية في الأحاديث الصحيحة النبوية، فلسفة الحياة، ومعجم الأديبات الشواعر.
فؤادي كلما ذكر الحبيب ملك الجمال من الغرام سقاني أنا في حضرة التوحيد خالي
قالوا شتمت من اللئام أجبتهم أضاعوا جانبي بين الظنون (وسألتها بإشارة عن حالها)
بسم الآله نظمت بد أدعائي حبل وجدي في الهوى يرتبط شرف الرجال فضائل العرفان
يا رب أنت لي سند يا آل بيت المصطفى يا من إذا دع المخلوق واطلب منه فضل
لاح بدر التم في وادي قبا فارقت من أهوى بغير إرادتي ألا يا نفس ما هذا التواني
آيات نور جلال هذا العيد (يا فريد الحسن يا باهي السنا عن حال أشواقي غرامي أخبرا
ألا قل لي فما ذنب المحب سمت بنات الفكر في كمالها قال أبو العزم محمد الحسن
زر شبل فاطمة العلي إلهي فرج الكربا قد خضت بحر العشق من قبل السوى
ألهي يا منجي يا مجيب يا رب إني تائب من هفوتي حسن المطالع في صفاء براعة
فخار الملوك بأعوانها يا أله العرش إني ملأت قلوبنا موسى سروراً
أشرقت شمس التهاني واعتلى (عز من أهواه في حسن الخصال تحية الإله تهدي مصطفى
تبسم ثغر صفاء الزمن يا سيد الشبان والشهداء لك أشتكي من فاقتي
خل عنك الهزل خلي والكسل سألت قضاء حاجاتي وقائلة أرك مع العذارا
إن باري الخلق غافر عذاب معذبي جهراً وسراً لاحت لعيني زهرة الزوراء
ألا يا عيدنا الأضحى إني رقيت بهمتي فوق السهى ليلي سعيد إن رأيت جنابه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
فؤادي كلما ذكر الحبيب (عز من أهواه في حسن الخصال 223 0