3 5907
احمد الكاشف
أحمد الكاشف
1295 - 1367 هـ / 1878 - 1948 م
أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.
شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل.
قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم، ومرشد حيارى.
كان له اشتغال بالتصوير ومال إلى الموسيقى ينفس بها كربه.
واتهم بالدعوى إلى إنشاء خلافة عربية يشرف عرشها على النيل فتدارك أمره عند الخديوي عباس حلمي، فرضي عنه، وكذبت الظنون.
وأمر بالإقامة في قريته (القريشية) فكان لا يبرحها إلا مستتراً.
( له ديوان شعر - ط).
يا ليتني كنت حساماً ماضيا المجد مجدك طارفاً وتليدا رب هذا شعري وهذا بياني
في وسط قنطرة تلا لَعمرُك ما استبكى عيونيَ واعظٌ ما بال عينك لم تغمض فلم تنمِ
طرباً فؤادي لا برحت طروبا وزهدني في الحب أني رأيته أحبَّها وهي تخفي حبَّه أدبا
آن للشاعر إطلاق العنانْ مولاي هديُكَ في الصيامْ فؤادٌ ذكيٌّ شاعر ناثر حرُّ
أراك وعدتني فظننت أني ماذا استفدنا من هزائم العدى محمد نال قومَك قومُ عيسى
نعوا يوم الخميس إليَّ خالي إن للكهرباء فضلاً على النا شعراء العصر سمعاً لأخ
عادت بعودك آمالي وأحلامي ثماني حسان ملكن الفؤادْ سلاماً حجة الإسلام فينا
وددتُ لو أني تزو فيك الرجاء مسلماً ومودعا حبيبتي جاهلة
لك الولاء الذي لم يخفه أحدُ وداعاً يا أشدَّ النازلاتِ خل ذكر العقيق والزوراءِ
أوليَّ عهدِ عزيزِ مصرِ وملكِهِ أي فخر يا أيها الهرمانِ هكذا فلتقم لك الأعيادُ
يا قوم قدَّر أن تروني شاعراً تحية لكم في السر والعلنِ أخي وأخا الشهداء الكرا
رأيت فتى شكا ألماً قوياً سلام الورى أم عيدك اليوم نكبرُ يا قاتلاً نفسه من بعد ما عجزت
اليوم يوم معزة وفخار عباس مصر الذي اعتز السرير به حديث قوميَ عن تقواك بشرني
قسماً بعزة تاجه ولوائه لا تحسبوا أن في ذا الغيث منفعة شارك القلب فجارْ
يا ناصر الآداب عدْ أبعد الذي قلدتما الدين والحمى عبد الحميد وما سواك لملة
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا ليتني كنت حساماً ماضيا أخي وأخا الشهداء الكرا 407 0