1 767
أسعد خليل داغر
أسعد خليل داغر (ھـ ١٣٥٤ - ١٢٧٧م ) (م ١٩٣٥ - ١٨٦٠م )
أسعد بن خليل داغر. أديب لبناني. ولد في (كفر شيما) وتعلم في الجامعة الأميريكية ببيروت. واشتغل بالتدريس في مدرسة للأميركيين باللاذقية، وانتقل إلى مصر فعمل في تحرير (المقطم) عامين، وعين في وكالة حكومة السودان إلى سنة 1924 م وانقطع للأدب. وتوفي بالقاهرة. من كتبه (تذكرة الكاتب - ط) و (تاريخ الحرب الكبرى - ط) نظماً. وترجم عن الإنكليزية قصصاً روائية نشرت في جريدة المقطم وغيرها. وله (مذكرات مدام اسكويث - ط) ترجمة عن الإنكليزية، و (مذكرات غليوم الثاني - ط) مترجم، و (حالة الأمم وبني إسرائيل - ط) و (تاريخ وليم الظافر - ط) و (راسبوتين الراهب المحتال - ط) ونظم كثير جمعه في (ديوان - خ) لا يقل عن 15 ألف بيت، وليس بشاعر.
أَعرني منك يا هاروتُ سحرا مصر أُمُّ الدنيا كما لقبوها لبيكَ يا وطني دعوتَ سميعا
ولم يفِ الاتحاديون اذ حكموا قم انظر تجد شارب الليل طرّ ويم الدردنيل زقا صداه
ومما الاتحاديون كانوا فقالت لي رويدك لا تسمُني ألا فابشروا يا قوم ان الوغى الكبرى
أَلا ثكلتك أمك شهر آب إليكِ غَلبُّلي من مصرَ تطوى دارت رحى الحرب في الدنيا على عجل
رأت دولة النمسا التقادير سائره ايهِ فردون إننا منُصتونا ليومك نهرَ المارن ذكرٌ مخلدُ
ودخول الترك ف يالحرب صادر تحرير سوريةٍ على يد أَللنَبِي مضى السنة الاولى على الحرب والدما
سنتان طالَ مداهما والحرب ما إن عُرفاننا جميلَ بني مص وجيش الروس كرَّ على غلسيا
قم يراعي قم أطعني واكتبِ حتى متى تجف القلوب وتخفقُ وفي العراق التركُ ما كذبوا
بيننا ابطال الروس عن ال على البلجيك ما ذكرت سلامٌ حتى متى هذي الوغى الفاجعه
يا لها من حربٍ عوانٍ زبونِ كرروا البشرى مرةً بعد مرة أواخر شهر تموز أرتنا
وحين رأى كُماة ستين أن ال ثلثهُ أشهر مرّت ونار ال تبجح الاتحاديون وافتخروا
حيرُ ما يحُسن انطلاق لساني أثار غبارها غليوم عمداً حي عنا يا نسيم الوطنا
واذكروا هجرةَ المسيح صبيًّا سمعت مقال نفسي فاعتراني وانظروا هجرة السلام اليها ال
ذلكم بعضُ ما لأبناءِ مصرٍ وَطني ناجاكَ عن بعدٍ بنوك
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَعرني منك يا هاروتُ سحرا ألا فابشروا يا قوم ان الوغى الكبرى 41 0