1 1191
اسماعيل سري الدهشان
اسماعيل سري الدهشان
1300 - 1370 هـ / 1882 - 1950 م
إسماعيل سري الدهشان.
أحد رواد الحركة الشعرية في مصر بداية القرن العشرين، التي كان في طليعتها أحمد شوقي، حافظ إبراهيم، خليل مطران .. وغيرهم.
اختير عضواً بمجلس إدارة جماعة أبولو الشعرية في جلسة أكتوبر 1932 برئاسة أمير الشعراء أحمد شوقي والتي كانت آخر جلسة يحضرها شوقي إذ توفي بعدها.
كان ضليعاً باللغة الفرنسية وعرّب الكثير من الشعر الفرنسي ونشره على صفحات مجلة أبولو.
أقولُ الشعرَ في حكم إنما الساعات خيلٌ يا شاغلاً بالاً يخزن بضاعة
تركتك بور سعيد لأن زوجي مرضٌ وطال فطال فضلُ العائدي دببت على العصا فكأن منها
يا هاتف الشعر فتني لعمكِ فضل اللَه يا أم أسرتي يا رب انت سميع
سبحانك سبحانك يا ربي تعاليت فتاة الريف غانيةٌ طهورٌ يا حادياً للمرحله
فوضت أمري للذي حبكِ المشبوبُ ليلى جامع المال والخصاصةِ رفقا
قد غشيت الروض أبغي فرجة لي في مجال الشعر شأ متى من عرارِ الخلدِ يا نا فحاتنشى
دعاني القنوت إلى وحدتي ضاعت ليالي منى في هوى رشأ الخلق يحزن للشباب إذا مضى
أحب سمنود لا للغنى يا سرحةُ فوق قبري لا تظللني اسكندرية أشجتني مسارحها
بوركت يا أرض أنت أمي تريدون علم الغيب أو كشف سره ولرب طبع كامنٍ
إذا أظهر الود امرؤٌ لي قبلته أهل الموائد من فتاتيها قومي وما قومي سوى شيعتي
زها الأفق الشرقي من بعد سدقةٍ يالغزال الربرب عرض الجمالُ على أروع منظرٍ
خلص الهواء فلا البناء يعوقه اللَه الأول في الأزل ما دمت ربي معي فإني ساهرُ
حواء أم جنية البحر أعيش لأهلي لا أريد ثناءهم تظل الصداقة في أوجها
إلاهي أنت رزاقي لئن أشكرك يا ربي قالوا ستمنحك الوزارة رتبة
هبني خدعت بما قد تام عشاقي بعثت رسولي سائلاً نلتقي متى مظلومة تلك القلوب يسيؤها
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أقولُ الشعرَ في حكم بعثت رسولي سائلاً نلتقي متى 129 0