2 5150
أمين ناصر الدين
أمين ناصر الدين
( 1293 - 1373 هـ)( 1876 - 1953 م)
أمين بن علي آل ناصر الدين.
ولد في قرية كفر متى (الشوف - لبنان) وتفيأ ظلال لبنان حتى أوى إلى حضنه في مسقط رأسه.
تعلم في مدرسة «عبية» الابتدائية الأمريكية، ثم بالمدرسة الداودية، التي كان يديرها والده.
اشتهر قبل الدستور العثماني (1908) بتحرير جريدة «الصفاء» التي كان يصدرها والده، حيث تولاها عام 1899، ومجلة «الإصلاح»، واستمر يشرف على «الصفاء» ويكتب أكثر فصولها طوال ثلاثين سنة.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «صدى الخاطر».. «الإلهام» - مطبعة الصفا - 1931.
الأعمال الأخرى:
- له عدة روايات: غادة بصرى - العاقبة الحسنة - الفتاة المغربية - الجاسوس العاشق - حسرات المحبين - الأمير عامر الكناني، وله تمثيلية:
جزاء الخيانة، وكلها مطبوعة، وله روايات مخطوطة: الفلك - نثر الجمان - الرافد - هداية المنشىء - الثمر اليانع، وله تمثيليات شعرية مخطوطة: يوم ذي قار - الوصي - عاقبة الخداع - الحكومة الظالمة - غرائب الظلم، وله: دقائق العربية - البينات: (مجموعة مقالات في اللغة والأدب والنقد).
شاعر اجتماعي جمع إلى دقة التصوير صفاء الخيال وسلامة العبارة وصدق العاطفة. في شعره نزعة إلى التهكم، وميل إلى الفكاهة، بما يشعر بصفاء النفس ورغبة التفلسف. شعره جزل بليغ فيه ثورة على الظلم ودعوة إلى حرية الفكر ونبذ التعصب، والنهوض بالوطن.
مصادر الدراسة:
1 - أمين آل ناصر الدين: ديوان صدى الخاطر.
2 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
سليلة العرب ماذا ينفع النسب لما تلاقى العاشقان عشيةً مالي أراك ضئيل النور يا قمر
إضحك إذا اغتاب اللئيم كريما طال احتجابك فاطلع أيها القمر يا ربة الشعر عين الله ترعاك
سلوا المرهفات البيض والذبّل السمرا عاشقان التقيا فابتسما أشدت بذكري يوم قلت رثائيا
مشت أمها مختالة وهي خلفها دار الوغى هل سقت جرعاءك الديم متى تنتهي يا دهر هذي النوائب
عهدي بقلبك لم يرقّ لمغرم يا أم هل يقضيك حقك مدمعي يا شرق ما فاضت ديارك نورا
أجهلت قدر العرب يا إقدام إذا بات كلبك مستأسداً اللّه يأبى ويأبى الشرع والدين
كفاك فخارا أيها البطل الفرد أيملكني اليونان والترك تنظر أراك يا رسم لا تنفك مبثسما
سلوا أبداً عني القوافي تجيكم وقفت سعاد تسامر القمرا قل لمن بعد حجاب سفرت
أبيض الظبي حبّي عن الوطن الجندا رأها بعد أن صدّت وصدّا يا غائصا في بحور الشعر ممتدحا
أبمقلتي أبكيك أم بفؤادي لك الله من يوم أغرّ محجّل تلوث الزمان المنقضي أيها العصر
أظلم الليل ولاح القمر زمان الصبى لم تبق ذكراك لي قلبا خير ما في اللئيم نسل اللئام
أساءك أنني بك مستهام لعمرك لم أعد الشباب ولم يزل ألا أيها القصر المنيف الممنع
بين العشيق وبين الزوج قد خطرت ملك الدجى هل للملوك علاكا أبت الخلاعة أن يطاع وقار
يا غصن مالك كل يوم تذبل أتى زائراً باريس بل جنّة الغرب أما والبيض راعفة نجيعا
سل المعارك عن خواض سقى الأثلاث الخضر في منحنى مصر حييت لبنان عن قرب فحياكا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
سليلة العرب ماذا ينفع النسب خير ما في اللئيم نسل اللئام 313 0