1 2981
بطرس كرامة
بطرس كرامة
1188 - 1267 هـ / 1774 - 1851 م
بطرس بن إبراهيم كرامة.
معلم، من شعراء سورية، مولده بحمص.
اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره.
وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن توفي فيها.
أما شعره ففي بعضه رقة وطلاوة، له (ديوان شعر - ط)، و(الدراري السبع - ط) مجموعة من الموشحات الأندلسية وغيرها.
أقبلت تنجلى وفي الخد شامه باح الفؤاد بسرّ كنت أخفيه لي حيلة فيمن ينم بأنني
برزت تفاخر بالجبين الأقمر أمن خدها الورديّ افتنك الخالُ وبخدها رب الجمال قد استوى
أراك سخي الدمع طال بك الأمر يا ظبية البان بين الرند والخزم سعد العلياء جلا ثغرا
من الأحبة أم من طيب ربعهم ألا حيّي بكاسك واستنيري من سفح لبنان أم من ذيل لبنانِ
رفقا بأسيرك يا أسما يهيجني التذكار عشقا ولوعة ماست فازرت غصون البان بالميل
خودٌ من الترك قد صالت على العرب قومٌ لهم حسن الوفا شيمة بشراك يا مجد العلى بشراكا
يا صاحبيّ اطرباني في دجا سحر جد وحدّث عن العيون الكحال يا درَّ ثغر حبيبي
يا نائيا وفؤاد الصبِّ مأواه الحمد لله الذي قد حللا عج بالديار وحيّ ذاك المعهدا
ديارٌ تسامى المجد في باب عزّها شفاك الله من ضعف وسقم يا صاحبي من الملام دعاني
قبلته مذ زاد وجد غرامي سرى النسيم بعرف من ربي الطلل أبرقٌ نراه أم سنا الصبح حاضر
ما للمعالي تفيض الدمع مدرارا يا ديار الانس من وادي الطرب كفي فإن سحاب الجفن قد وكفا
أخا الانس هل أبصرت صبا مولعا بلبل يشدو ويصدح سالت مأسورة قامت مخاصمة
نغم الأطيار على القضب يرق بدا ام ثغرك الجوهر وباقة زهر من أقاح منحتها
حيوا محاسن قاعةٍ أضحى الهناء جميلا في تلاقينا يهيجني تذكار خلّ كما البدر
حذار حذار أخيّ الشجن يا رب عفواً فإني نجم الهنا والمجد اشرق في سما
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أقبلت تنجلى وفي الخد شامه ما للمعالي تفيض الدمع مدرارا 478 0