1 4544
جعفر الحلي
جعفر الحلي
( 1277 - 1315 هـ)( 1860 - 1897 م)
أبو يحيى جعفر بن حمد بن محمد آل كمال الدين الحسني.
ولد في قرية السادة (جنوبي شرق الحلة)، وتوفي في مدينة النجف.
عاش في العراق.
انتقل إلى النجف طلبًا للعلم، فدرس على يد عدد من العلماء.
نظم الشعر في سنّ مبكرة، وعاش بين طبيعة رجل الدين، وسليقة الشاعر المداح.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «سحر بابل وسجع البلابل»، جمعه أخوه بعد وفاته، وترجم للشاعر في مقدمته، وفي «البابليات» (جـ3) قصائد ومقطعات أخل بها المطبوع.
مصادر الدراسة:
1 - ديوان الشاعر ومقدمته - مطبعة العرفان - صيدا 131هـ/ 1912م.
2 - علي الخاقاني: شعراء الحلة (ط2) - دار الأندلس - بيروت 1964.
3 - محمد علي اليعقوبي: البابليات (جـ3) - دار البيان - بغداد 1975.
يا قامة الرَشأ المهفهف ميلي لَمّا رَأَت ناقَتي وطأت محملها في طَلب العز يَهون الفَنا
بِأَبي أَفدى قَتيلاً بِالطُفوف شَكَت خُيولك طُول الكد وَالتَعب أبا الحسنين وأنت لنا إمام
وَجه الصَباح عليَّ لَيلٌ مُظلمُ اللَه أَي دَم في كَربلا سفكا قفها لِكَي نَسأل الأَطلالَ وَالدمنا
أَلا لاسقت كَفي عطاش العَواسل يا قَمَر التم إِلامَ السرار يا يوسف الحسن فيكَ الصَب قَد ليما
ما بال عَينك لا تملُّ هيامَها أَصبَح التتن كأمي أَدرك ثَراتك أَيُّها المَوتور
سر حَيث شئت فأن حظك غالب وَعَينيك مالي غَير وَصلك مُسعف أَتغضي فِداك الخَلق عَن أَعين عبرى
دَع كَثير الجَوى وَخلِّ الوَجيبا وَقَعت يا بَيضة الإِسلام فَانصدعي سادة مَن لا يَرى حُبَهُم
هذي النَوافح فانشق طيبها العَطِرا يا مَن لَهُ ذلت جَبابرة العِدى يا حامي الدين وَيا مَن لَهُ
سر عَلى الرُشد آمنا كُل مَيل إِن في أُفق السَّماوات العُلى ظَعن القطين مِن الغَميم وَوَدعوا
قَلبي مَأسور وَدَمعي طَليق كَم يا هلالَ محرَّمٍ تَشجينا مكافاتكم عَنها يَمينيَ تَقصر
أَهدي السلام مَع النَسيم السائر محمد يا أَخا ودي وَأُنسي خَيرية مِن صدقات خزعل
أَدار أَحبتي حَييتِ دارا أَيا أَهل السَماوة خَبروني كَبا الدَهر بِالإِسلام كَبوة عاثر
خل عَينيك تَهملان الدُموعا زَهَت لَنا رَوضتك الزاهِرَة سيلي لِلأَمامه مُستحق
بُشرى العِراق فَفيك أَشرَق نُورَها وَآسفا عَلى العشا أَلا قل للذي قَد قالَ فينا
شَكاتك لَيتَها اِنقَلَبَت لِناس أَقبلت وَقت رَقدة الحراس لا تَحسبوا حية الأَرض الَّتي التصقت
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا قامة الرَشأ المهفهف ميلي خَيرية مِن صدقات خزعل 224 0