0 970
جواد بذقت
جواد بذقت
( 1210 - 1285 هـ)( 1795 - 1868 م)
جواد بذقت بن محمد حسين الأسدي.
ولد في مدينة كربلاء، وفيها قضى حياته، وفي ترابها مثواه.
عاش في العراق.
هناك اختلاف في تاريخ ميلاده، وتاريخ وفاته..
الإنتاج الشعري:
- له ديوان الحاج جواد بذقت الأسدي: جمعه وحققه وقدم له: سلمان هادي الطعمة - مؤسسة المواهب - بيروت 1999. بادر ابنه إلى جمع أشعار أبيه في
ديوان مخطوط - احترق في حادثة سنة 1914، وله «الروضة»: 28 قصيدة، وقد ألحقت بالديوان، بالإضافة إلى «الملحمة»: وهي مطولة شعرية في مناقب آل البيت (1265 بيتاً) - وقد ألحقت بالديوان أيضاً.
شعره نظمه في مدح آل البيت، وعلى أساسه تحدد معجم ألفاظه وتراكيبه.
مصادر الدراسة:
1 - سلمان هادي آل الطعمة: شعراء من كربلاء - مطبعة الآداب - النجف 1966.
2 - محسن الأمين: أعيان الشيعة (جـ 17) (ط 1) - مطبعة ابن زيدون - دمشق 1945.
3 - محمد السماوي: الطليعة من شعراء الشيعة - دار المؤرخ العربي - بيروت 2001.
4 - الدوريات:
- حسن عبدالأمير المهدي - مقال: شعراؤنا: الحاج جواد بذقت - مجلة رسالة الشرق - كربلاء - العدد الأول - السنة الأولى (وثلاثة أعداد تالية) 20 من جمادى الآخرة 1373هـ/ 1953م
- مجلة الغري (النجف): العدد المزدوج (23، 24) السنة الأولى: 25 من محرم 1359هـ - 5 من مارس 1940.
أهي الشمس في سماء علاها فوق الحمولة لؤلؤ مكنونُ يا تاج رأس جميع الخلق ما برحت
جاءتك تسعى تحت أذيال الدجى بلّغتُ من زمني رجائي مسح الدمع يدٌ من مقلتي
نَبَتْ بالذي رام المعالي صوارمه فلله من خطبٍ له كل مهجة لقد شاد العريش على نوالٍ
إنّ أبا مُرّة الغوي لقد يا ابن النبي المصطفى كن صافحاً هي والراح أسفرا إسفاراً
إن رفيع المنتمي والمحتدِ عترة أرباب الكمال لالعا قلْ للمنايا لالعاً فجعجعي
تجلّت لعيني في حمى الطف قبةٌ إن مرَّ تابوتي لم يضرب ابنُ المصطفى فوق البسي
يا بن من طال عن مناط النجوم يا ابن الذين بهم تسامى غالب سرينا إلى حيدر من حسين
بوركت ما قد شيدا جرى ذكر أرباب الندى عند أحمد يا در ثغر حبيبي
يا من بطرف الهجر غضْ لقد أشبهتَ في شرب الحميّا أجِل الفكر بمعراجَى عُلاً
قلت للمحبوب شيّعني هذا العريش حكى عريشي أحمد ندى حسن الأخلاق أحمدكم هما
ومأتم أقيم للسبط في تظلل هذا الكاظم الغيظ قبة إني أحق الخلق إن فاخرتَ مَن
قضت النبيلة نجمها أهبَّت به للاشتياق نوازعُ حضيرة القدس ومثوى حيدر
شوقي إليك نظير فض بيمنك عاد في يمنٍ زماني سمي الزكي المجتبى من علا قدراً
صرح لأحمد منسوب فما الطورُ أيّ آيٍ أبديتها في القوافي عبد العزيز الملك المؤيدُ
أرى مهرة جاء اللصوص بها حمى بواعثُ إني للغرام مؤازرُ لعريش أحمد مثل لطفٍ سابغٍ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أهي الشمس في سماء علاها أهي الشمس في سماء علاها 87 0